عرب

المقاومة تقصف تل أبيب برشقة صاروخيّة كبيرة

قصفت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، تل أبيب برشقة صاروخية كبيرة، ردّا على المجازر الإسرائيلية في حق المدنيين.
ودوت صفارات الإنذار بجميع مدن وسط إسرائيل وتل أبيب الكبرى بعد الرشقة الصاروخية المكثّفة، كما دوت في كفار سابا وهرتسليا ورعنانا شمال تل أبيب، وفق ما أورده موقع الجزيرة.
وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية إنّ تل أبيب قُصفت من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.
وذكرت إذاعة قوّات الاحتلال الإسرائيلي أنّه تم إطلاق نحو 12 صاروخا من منطقة رفح إلى قلب إسرائيل، وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أنّ تل أبيب الكبرى لم تتعرّض للقصف من غزة منذ نحو 4 أشهر.
وأعلن الإسعاف الإسرائيلي عن إصابة شخص في هرتسليا شمال تل أبيب بشظايا صاروخ أطلق من قطاع غزة، كما أصيبت امرأتان بجروح طفيفة أثناء توجّههما إلى منطقة محمية، وفق إذاعة قوّات الاحتلال الإسرائيلي.

معتقلو 25 جويلية
وفي وقت سابق اليوم، قالت كتائب القسام إنّ مقاتليها استهدفوا 5 دبابات إسرائيلية وجرافتين عسكريتين وناقلة جند في “بلوك 2” وشارع الداخلية بمخيّم جباليا شمالي قطاع غزة.
كما قصفت قوّات إسرائيلية متوغّلة في حي القصاصيب بمخيّم جباليا بقذائف الهاون من العيار الثقيل، واستهدفت دبابة “ميركافا 4” بقذيفة “الياسين 105” في مشروع بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.
وأعلن أبو عبيدة، الناطق العسكري باسم كتائب القسام، عن أسر وقتل وجرح لجنود إسرائيليين خلال عملية مركّبة عصر أمس السبت شمالي قطاع غزة حيث استدرجوا قوة إسرائيلية إلى أحد الأنفاق في مخيّم جباليا.
وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها كتائب القسام أسر جنود إسرائيليين في غزة منذ معركة طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر الماضي.