عالم

المفوض العام للأونروا: الوكالة وصلت إلى “نقطة الانهيار”

قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، في رسالة وجّهها إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس 22 فيفري، إنّ الوكالة وصلت إلى “نقطة الانهيار”.

نشاط الوكالة مهدد

وقال لازاريني في الرسالة: “إنّه لمن دواعي الأسف العميق أن أبلغكم اليوم أنّ الوكالة وصلت إلى نقطة الانهيار”
وذكّر بدعوات الاحتلال المتكرّرة لتفكيكها وتجميد تمويل المانحين في مواجهة الاحتياجات الإنسانية غير المسبوقة في غزة”.
وأضاف: “إنّ قدرة الوكالة على الوفاء بتفويضها بموجب قرار الجمعية العامة رقم 302 أصبحت الآن مهدّدة بشدة”.
تأسست الأونروا بموجب هذا القرار الذي تم تبنّيه عام 1949.
وتوظّف حوالي 30 ألف شخص في الأراضي الفلسطينية المحتلة ولبنان والأردن وسوريا.

تحقيق في اتهامات مزعومة

وكانت الوكالة محور جدل منذ أن اتّهم الاحتلال 12 من موظّفيها بالضلوع في هجوم 7 أكتوبر دون تقديم أدلّة على ذلك.
وأنهت الوكالة على الفور عقود الموظفين المتّهمين، وبدأت تحقيقا داخليّا.
كما كلّف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مجموعة مستقلة بمهمة تقييم الأونروا و”حيادها” السياسي.
لكن رغم أنّ “الاحتلال لم يقدّم أيّ دليل للأونروا حتى الآن” يثبت اتهاماتها، فقد علّقت 16 دولة تمويلها الذي يبلغ إجماليه 450 مليون دولار.
وحذّر فيليب لازاريني من أنّ أنشطة الوكالة في جميع أنحاء المنطقة “ستكون معرّضة لخطر كبير ابتداء من مارس”.
وأضاف المفوض العام للأونروا: “أخشى أنّنا على شفا كارثة هائلة لها آثار خطيرة على السلام والأمن وحقوق الإنسان في المنطقة”.