تونس

المغزاوي: ما نقله بودربالة عن سعيّد معيب في حق رئيس الجمهورية

في تصريح خصّ به بوابة تونس، أعرب أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي، عن استغرابه من الحديث الذي قاله رئيس مجلس نواب الشعب إبراهيم بودربالة نقلا عن رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد بخصوص التصويت على مقترح قانون لتجريم التطبيع، معتبرا أنّ ما حدث إساءة في حقّ رئيس الجمهوريّة وفي حقّ رئيس البرلمان.

وكان بودربالة قد أكّد أنّ سعيّد يعتبر أنّ مقترح قانون تجريم التطبيع سيمسّ من أمن تونس وهو حاليا محلّ مزايدة انتخابية لا غير، مشيرا إلى أنّه استأذن سعيّد في نقل هذا الموقف للبرلمان.

كما أعرب المغزاوي عن استغرابه ممّا حدث في الجلسة العامة المخصّصة للتصويت على مقترح القانون، مشدّدا على ضرورة استئناف التصويت الذي انطلق اليوم لصالح فصلين، غدا، وللنوّاب حقّ الاختيار بالقبول أو الرفض.

وقال المغزاوي في تصريحه لبوّابة تونس، إنّه كان يتوقّع وجود ضغوط ستمارَس على المجلس من أجل تعطيل التصويت على قانون تجريم التطبيع، مشيرا إلى أنّ كتلة حزبه اقترحت القانون وكان من المفترض التصويت على المقترح الاثنين الماضي لكن تمّ التأجيل إلى تاريخ اليوم الخميس.

وأبدى المغزاوي استغرابه من تصريح وزير الخارجيّة نبيل عمّار حول الموضوع، والذي قال فيه إنّ التصويت على مقترح القانون لا يتمّ بين عشيّة وضحاها، معتبرا أنّ الوزير غالط الرأي العام بهذا التصريح لأنّه سبق أن نفى اختصاص وزارته في النظر في مقترح القانون.

وقال المغزاوي إنّ مقترح قانون تجريم التطبيع لم يقدّم لأوّل مرّة وإنّه سبق تقديمه في المجلس التأسيسي ووقع التصدّي له، مبيّنا أنّه تمّ تقديمه سنة 2014 أيضا وتعرّض ل”التكتيك” نفسه الذي يتعرّض له الآن بمحاولة تعطيله في اللجنة إلى أن يقع نسيانه وقبره.

واعتبر المغزاوي أنّ المعركة هذه المرّة مختلفة، مشدّدا على تمسّكه بمواصلة الجلسة العامة التي انطلقت فعلا بالتصويت على بعض الفصول.

وكان إبراهيم بودربالة قد قرّر تأجيل جلسة التصويت على مقترح قانون تجريم التطبيع إلى الجمعة، دون أن يحدّد توقيت استئناف الجلسة، أو أن يستشير الجلسة العامة باعتبارها سيّدة نفسها عندما تكون منعقدة.

واستغل بودربالة حالة الفوضى العارمة التي عمّت قاعة الجلسات العامّة بين النواب المؤيّدين لمقترح القانون والرافضين له ليعلن القرار الذي فاجأ الحاضرين.

واتخذ رئيس المجلس هذا القرار بعد وقت قليل على استئناف الجلسة التي رُفعت إثر المصادقة على فصلين.