المشاركة في الاستشارة الإلكترونية في تونس تكون بهويّة مخفيّة
tunigate post cover
تونس

المشاركة في الاستشارة الإلكترونية في تونس تكون بهويّة مخفيّة

الاستشارة الإلكترونية: المشاركة تكون بهويّة مخفيّة والإجابة على منصة تشمل 5 أسئلة إضافة إلى مساحة للتعبير الحر، مزيد من التفاصيل في التقرير
2021-12-30 10:09

أوضح وزير تكنولوجيات الاتصال نزار ناجي، أمس الأربعاء، 29 ديسمبر/كانون الأول، أنّ
المشاركة في الاستشارة الإلكترونية المزمع إطلاقها يوم 1 جانفي/يناير 2022، ستكون بهوية مخفيّة من أجل ضمان سرية المشاركة، مؤكدا أنه سيتم فسخ الأرقام السرية التي سيستعملها المواطنون بعد نهاية آجال الاستشارة، مع توظيف آرائهم فقط.


وأكد خلال اجتماع أشرف عليه رئيس الجمهورية قيس سعيد بقصر قرطاج وحضرته رئيسة الحكومة نجلاء بودن رمضان، وعدد من أعضاء حكومتها، أنّ منصّة الاستشارة ستتكون من ستة فروع تشمل خمسة أسئلة، إضافة إلى مساحة للتعبير الحر، مشيرا إلى أنّه سيكون بإمكان المواطن اختيار الأسئلة التي يريد الإجابة عنها، دون تقييده أو إجباره على الإجابة عنها جميعاً.

الاستشارة بداية مسار

و أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيّد، أنّه سيتم تنظيم الاستشارة الإلكترونية في موعدها أي يوم 1 جانفي/يناير 2022، تنفيذا للقرارات المتخذة يوم 13 ديسمبر/كانون الأول، داعيا إلى ضرورة توفير كلّ الضمانات التقنية حتى تكون هذه المنصّة الإلكترونية إطارا تفاعليا مؤمّنا يُمكّن من رصد مقترحات المواطنات والمواطنين في الداخل وفي الخارج وتشريكهم في صياغة مقترحات في مجالات مختلفة ليتم تأليفها لاحقا والشروع، بعد ذلك، في تنفيذ بقية المحطات السياسية خلال سنة 2022.

كما جدّد رئيس الجمهورية في الاجتماع، الذي حضره أيضا وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي، ووزير التربية فتحي السلاوتي، ووزير الشباب والرياضة كمال دقيش، تأكيده أن تنظيم هذه الاستشارة يندرج في إطار صياغة تصوّر جديد يُمكّن الشعب التونسي صاحب السيادة من التعبير عن إرادته بكلّ حرية.

ولفت إلى أنّ الاستشارة ستتواصل إلى يوم 20 مارس، ثم يتم تنظيم استفتاء على القانون الانتخابي وعدد آخر من الإصلاحات الدستورية، ومن ثم تنظيم انتخابات تشريعية بناء على ما يريده الشعب، حسب قوله.

الاستشارة الإلكترونية في تونس#

عناوين أخرى