تونس

المرزوقي: لماذا لا يطلب سعيّد من الجزائر وليبيا منع مرور المهاجرين؟

انتقد الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي اتهامه بالتسبّب في أزمة المهاجرين غير النظاميين من إفريقيا جنوب الصحراء في تونس.
واعتبر المرزوقي الترويج لهذه الفكرة، مغالطة من قبل الجهات المساندة لسياسة الرئيس سعيّد، في إشارة إلى تصريح رئيس حزب التحالف من أجل تونس.
وقال المرزوقي إنّه كان على السلطة التونسية البحث عن مصدر أزمة المهاجرين من جنوب الصحراء، والتي تمرّ حتما عبر ليبيا والجزائر.
وجاء في تدوينة للرئيس الأسبق: “على حدّ علمي ليست لتونس حدود مع أيّ دولة إفريقية باستثناء ليبيا والجزائر وهما دولتان شاسعتان لهما حدود طويلة مع بلدان النازحين، مما يعني أنّ المهاجرين الأفارقة قطعوا آلاف الكيلومترات داخل هذين البلدين قبل وصولهم حدودنا”.
وأضاف: “لماذا لم يضرب قيس سعيّد على الطاولة ويدين ويطالب ويهدّد الدولتين لوقف تصدير المشكلة إلينا”.
وأشار إلى أنّه كان على التونسيين تحميل المسؤولية للرئيس سعيّد بدلا من إلقائها عليه (المرزوقي) وهو الذي غادر السلطة منذ عشر سنوات، وفق قوله.
وتابع المرزوقي: “لم يعد يأتينا في المطارات الطلبة والمرضى ورجال الأعمال الأفارقة الذين كانوا يشكّلون فرصة لتونس في الإشعاع وإيجاد أسواق نحارب بها البطالة، وأصبح يتزاحم على حدودنا الذين ليس لهم حتى جواز سفر، لأنه (قيس سعيّد) غير قادر على تحميل الجزائريين والليبيين مسؤوليتهم.
وخاطب المرزوقي التونسيين قائلا: “حاربوا وباء العنصرية بما تقدرون عليه من مواقف وسلوكيات وشهّروا بمن يشيعون خطابا عنصريا كنّا وما زلنا ضحاياه في البلدان الأكثر منا نموا”.
وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قد طرح موضوع المهاجرين الأفارقة في تونس، خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي مطلع الأسبوع الحالي، وتساءل عن أسباب دخولهم بأعداد مرتفعة وعن الجهات التي تقف خلف توطينهم، وفق تعبيره.
واتّهم سعيّد عدة جمعيات بالوقوف وراء الأزمة عبر تلقّي تمويلات خارجية مشبوهة.