تونس

المرزوقي: “لا تنسوا سجناءنا من سياسيين وإعلاميين ومحامين”

نشر الرئيس الأسبق، محمد منصف المرزوقي، تدوينة بصفحته الرسمية على فيسبوك، تطرّق خلالها إلى واقع الحقوق والحريات في تونس.
وجاءت تدوينة المرزوقي التي كانت مرفوقة بصور من وقفة تضامنية بالخارج مع السياسيين والمحامين والإعلاميين الذين يقبعون خلف السجون.
وكتب المرزوقي: “لا تنسوا أسرانا من سياسيين وإعلاميين ومحامين ومدونين.. كلّهم ضحايا غريزة الانتقام السياسي الرخيص.. كلهم ضحايا سقوط القضاء وانحسار الحريات وسطوة شعبوية تافهة سترحل قريبا هي وعقدها المرضية.. ولا بدّ لليل أن ينجلي”.
ورفع المرزوقي في الوقفة التضامنية صور سياسيين مسجونين، على غرار وزير الداخلية ورئيس الحكومة الأسبق علي العريض والقيادي بحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي والوزير السابق محمد بن سالم.
وتم رفع عديد الشعارات في الوقفة التضامنية على غرار ” الحرية لكل المعتقلين السياسيين”.
ويرى مراقبون للمشهد السياسي التونسي، أنّ هناك استهدافا لأصوات المعارضة للسلطة عبر المرسوم 54.
ويربط كثيرون منهم بين حملة الإيقافات في حقّ قيادات من المعارضة وبين اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، وذلك لجعل السلطة في طريق مفتوح ودون منافسة حقيقية.