المخرج فاضل الجعايبي: قريبا أعود إلى "فاميليا"
tunigate post cover
ثقافة

المخرج فاضل الجعايبي: قريبا أعود إلى "فاميليا"

2021-02-01 22:31

بعد سبع سنوات على رأس المسرح الوطني بتونس، يستعد الفنان والمخرج المسرحي الفاضل الجعايبي، لتسليم مقاليد إدارة هذه المؤسسة الوطنية والعودة إلى أسرته الفنية “فاميليا للإنتاج”، تمهيدا لتقديم مشاريع مسرحية وسينمائية جديدة بداية من السنة الحالية.

تجربة المسرح الوطني وصفها الجعايبي في حوار أدلى به لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بأنّه استطاع خلالها إنجاز 75% من البرامج التي وضعها من برنامجه مشيرا إلى أنّه كان يتطلع إلى إنجاز المزيد من المشاريع الأخرى خلال عهدته.

إنجازات صُلب المسرح الوطني

حصاد تجربة إدارة المسرح الوطني، وتقييمه لتجربة مراكز الفنون الركحية والدرامية ومشاريعه المقبلة، مثّلت أبرز النقاط التي تطرّق إليها الحوار حيث تحدّث الجعايبي عن الإصلاحات التي تمّت خلال عهدته، والتي شملت خاصة  إصلاح البنية التحتية للمسرح الوطني وتهيئة قاعة العروض وتجهيزها بمعدات صوتية وإنارة متطورة، إلى جانب فتح مقهى ثقافي يرتاده الفنانون والمهتمون بالفن المسرحي.

وفضلا عن البنية التحتية أشار مدير المسرح الوطني إلى عملية تطوير برامج عمل المؤسسة، من خلال إحداث أسبوع اليوم العالمي للمسرح، لإتاحة الفرصة للمسرحيّين التونسيّين للاطلاع على تجارب مسرحية عالمية، وكذلك تطوير المداخيل المالية الذاتية للمسرح الوطني والتي بلغت نسبتها 40%، بعد أن كانت في حدود 10%، بما يسهم في تمويل الإنتاجات المسرحية.

وطوال فترة إشراف الجعايبي قدّم المسرح الوطني 22 عملا مسرحيا، أي بمعدل 4 أعمال في السنة، إلى جانب تنظيم تظاهرات أخرى من بينها قراءات مسرحية وعروض سينمائية وعروض موسيقية سمفونية.

خصوصية محلية للمراكز الركحية والمشاريع الجديدة

في حديثه عن دور مراكز الفنون الدرامية والركحية التي عمّمها وزير الثقافة الأسبق محمد زين العابدين في مختلف جهات البلاد، شدّد الجعايبي على ضرورة أن تعكس هذه المراكز خصوصية كل جهة، قائلا: “أنا مع تأسيس شراكة حقيقية للمسرح الوطني مع مراكز الفنون الدرامية والركحية، لكنّني أرفض فكرة الاحتواء وإلحاق المراكز بالمسرح الوطني”.

  ويرفض الجعايبي فكرة عرض الأعمال المسرحية عن بعد والتي فرضتها إكراهات الجائحة، بعد أن تسبّبت في تعطّل الفعاليات والعروض المسرحية، وشجّعت على اعتماد العرض بتقنية الفيديو، مشدّدا على أن “المسرح فن حي يحتاج إلى التواصل الحي مع الجمهور الحي، غير ذلك فإنّه يفقد معناه ويصبح العرض بلا قيمة”.

وعن مشاريعه الجديدة ما بعد المسرح الوطني، أفاد الفاضل الجعايبي أنّه سيعود إلى “فاميليا للإنتاج”، حيث كشف عن قائمة  عن أعمال جديدة جاهزة للإنتاج مع “فاميليا” بداية من السنة الحالية، كما أعلن عن مشروع سينمائي اختار عدم الكشف عن محتواه في الوقت الراهن.

الفاضل الجعايبي#
المسرح الوطني#
فاميليا للانتاج#

عناوين أخرى