عالم

المحكمة العليا الأمريكية: ترامب يحظى بالحصانة في قضية اقتحام الكونغرس

ستكون له تداعيات كبيرة في السباق الرئاسي.. ما هي تفاصيل القرار الذي أصدرته المحكمة العليا بشأن ترامب؟

قضت المحكمة الأمريكية العليا الاثنين، بأن دونالد ترامب يحظى بنوع من الحصانة الجنائية باعتباره رئيسا سابقا، ما قد يؤدي إلى تأجيل محاكمته بتهمة السعي إلى تغيير نتائج انتخابات العام 2020، المعروفة بقضية “اقتحام الكونغرس”.

معتقلو 25 جويلية

ويأتي القرار الذي تبناه 6 من بين 9 قضاة بالمحكمة العليا، قبل أربعة شهور من الانتخابات التي ينافس فيها ترامب الرئيس الديمقراطي جو بايدن.

وترجح أن يثير الحكم الصادر عن المحكمة تداعيات واسعة بالنسبة إلى السلطة التنفيذية والسباق إلى البيت الأبيض.

وقال رئيس المحكمة المحافظ جون روبرتس في رأيه المستند إلى رأي الأغلبية إن أي رئيس “ليس فوق القانون”، لكنه يحظى بـ”حصانة مطلقة” من الملاحقة الجنائية لأعمال رسمية قام بها وهو في السلطة.

وأوضح أنه “لا يمكن ملاحقة الرئيس لممارسة سلطاته الدستورية الأساسية، ويحق له، على الأقل، امتلاك حصانة مفترضة من الملاحقة عن كل أعماله الرسمية”.

وأضاف: “وأما بالنسبة إلى الأفعال غير الرسمية، فلا توجد حصانة”، محيلا القضية إلى محكمة أدنى درجة لتحديد أي التهم التي تواجه الرئيس السابق وترتبط بسلوك رسمي أو غير رسمي.

ويواجه ترامب تهمة “التآمر للاحتيال على الولايات المتحدة والتآمر لعرقلة إجراء رسمي”، المتعلقة باقتحام المئات من أنصاره مقر الكابيتول خلال جلسة الكونغرس المنعقدة في جانفي 2021، للمصادقة على فوز بايدن في الانتخابات.

كما يتهم بايدن بـ”التآمر لحرمان الأمريكيين من حق التصويت”.

وعارض باقي القضاة الثلاثة بالمحكمة العليا مضمون الحكم، وصرحت القاضية سونيا سوتومايور: “لم يسبق في تاريخ بلادنا أن كان لدى الرئيس مبرر للاعتقاد أنه سيتمتع بحصانة جنائية إذا استخدم ميزات منصبه لانتهاك القانون الجنائي”.

وأضافت: “أعلن معارضتي خوفا على ديمقراطيتنا”.

 وتابعت: “في كل استغلال للسلطة الرسمية، بات الرئيس الآن ملكا فوق القانون”.

من جانبه رحّب ترامب بالقرار، قائلا على شبكته للتواصل الاجتماعي “تروث سوشال” “إنه انتصار كبير لديمقراطيتنا ودستورنا”.

وأما فريق حملة بايدن، فاعتبر أن ترامب “يعتقد أنه فوق القانون وهو مستعد للقيام بأي شيء من أجل الوصول إلى السلطة والبقاء فيها”.

 وأضاف في إشارة إلى اقتحام أنصار ترامب الكابيتول: “فقد دونالد ترامب عقله بعدما خسر انتخابات 2020 وشجّع عصابة على قلب النتائج”.

ويبذل ترامب الذي يواجه أربع قضايا جنائية كل ما في وسعه لتأخير المحاكمات إلى ما بعد الانتخابات على الأقل.

وأدين ترامب في ماي الماضي، أمام محكمة في نيويورك بـ34 تهمة جنائية، تتعلّق بتزوير سجلات لإخفاء أموال دفعت سرا لممثلة أفلام إباحية خلال حملة انتخابات 2016 الرئاسية.

وتمكّن محامو ترامب من تأجيل المحاكمات الثلاث الأخرى المرتبطة بمساعيه إلى قلب نتائج انتخابات 2020، والاحتفاظ بوثائق سريّة للغاية في منزله في فلوريدا.