المحكمة العسكريّة تبتّ في قضيّة الإعلامي عامر عيّاد والنائب عبد اللطيف العلوي
tunigate post cover
تونس

المحكمة العسكريّة تبتّ في قضيّة الإعلامي عامر عيّاد والنائب عبد اللطيف العلوي

اليوم الخميس، محاكمة النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي والإعلامي بقناة الزيتونة عامر عياد
2021-11-25 10:44

من المنتظر أن تصدر المحكمة الابتدائيّة العسكريّة الدائمة بتونس، اليوم الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني، حكمها في قضيّة النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي والإعلامي بقناة الزيتونة عامر عياد.


العلوي يعلّق
وعلّق النائب بالبرلمان (المعلّقة اختصاصاته) عبد اللطيف العلوي على المحاكمة، في تدوينة نشرها على صفحته بفيسبوك أمس الأربعاء، بالقول “غدا 25 نوفمبر 2021، تُحاكَمُ حرّيّةُ الرّأي وحرّيّة التّعبير أمام القضاء العسكريّ، غدا تُحاكَمُ الثّورةُ في أعظم ما أنجزتْ”.
وتابع “لا مسّ من معنويّات الجيش ولا تحريض ولا تآمر ولا أيّ شيء من تلك التّهم العجيبة المضحكة المبكية في آن واحد!إنّما هي حلقة أخرى من حلقات التّنكيل والمحاكمات السّياسيّة السّافرة لكلّ معارضي الانقلاب.
وأضاف “في كلّ الأحوال، شكرا للشّهداء الذين حرّرونا، ولكلّ الأحرار الذين نصرونا ولو بالدّعاء.فرّج اللّه كرب أخي عامر عيّاد وأخرجه من سجنه، كما دخله، عزيزا كريما حرّا أبيّا. وإنّا على العهد ثابتون”.


تُهم خطيرة
وختم حاكم التحقيق الثاني بالمحكمة الابتدائية العسكرية الدائمة، الخميس 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، التحقيق في ملف  كل من الإعلامي عامر عياد الذي صدرت في حقه بطاقة إيداع بالسجن والنائب عبد اللطيف العلوي، الذي تم إبقاؤه في حالة سراح.
ووجه لهما حاكم التحقيق تهمًا تتعلق “بالمس من معنويات الجيش ونسبة أمور غير صحيحة لموظف عمومي وارتكاب أمر موحش ضد رئيس الدولة”، وفق تأكيد المحامية إيناس الحراث، التي أضافت أنه سيقع توجيه الملف إلى الدائرة الجناحية العسكرية لتقوم بتعيين جلسة محاكمة.

تنديد بالمحاكمة
وندّد الاتحاد الدولي للصحفيين والنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بمحاكمة مدنيين وخاصّة الصحفيين أمام محاكم عسكريّة، وقال في هذا السياق، أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين أنتوني بيلانجي: “إننا قلقون جدًا بشأن الطريقة التي يتم بها اعتقال الصحفيين الذين ينتقدون السلطة في تونس ونطالب بالإفراج الفوري عن الصحفي عامر عياد”، وفق بيان صادر عن الاتحاد الدولي للصحفيين.
و عبّرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بيان نشرته يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول، عن رفضها المطلق للمحاكمات العسكرية للمدنيين على خلفية آرائهم ومواقفهم ومنشوراتهم، وتعتبر ذلك انتكاسة لحرية التعبير وضربًا للديمقراطية وحق الاختلاف، وأن الأخطاء المهنية وقضايا النشر مجالها الهيئات التعديلية للمهنة والمرسوم 115 للصحافة والطباعة والنشر، كما جددت تمسكها بالمرسومين 115 و116 كإطار وحيد لتنظيم المهنة.


محاكمة بسبب قصيدة
وكان حاكم التحقيق الثاني بالمحكمة العسكرية الدائمة قد أصدر بطاقة إيداع بالسجن في حق الإعلامي في قناة الزيتونة عامر عياد، وذلك فيما صار يُعرف بقضية “قصيدة أحمد مطر”، مساء الثلاثاء 5 أكتوبر/ تشرين الأول.
ويتعلق الأمر بإلقاء الإعلامي عياد قصيدة للشاعر العراقي أحمد مطر خلال آخر حصة قدمها من برنامجه على قناة الزيتونة الخاصة التونسية، شارك فيها النائب بالبرلمان عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي، وقد تحرك القضاء العسكري على أساسها.

عناوين أخرى