عالم

الكيان المحتل.. مظاهرة للمطالبة بصفقة تبادل أسرى

على وقع ضربات المقاومة النوعية.. غضب شعبي في الكيان ومطالبات برحيل نتنياهو

تظاهر عشرات من مواطني الكيان المحتل، الأحد، أمام مقر وزارة الحرب بمدينة تل أبيب، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية، وذلك تزامنا مع بدء اجتماع لمجلس الحرب.

معتقلو 25 جويلية

وقالت قناة “كان” الإخبارية التابعة لهيئة البث الرسمية، إنّ “عشرات الإسرائيليين بينهم عائلات أسرى محتجزين بغزة، تظاهروا أمام مقر وزارة الحرب، حيث ينعقد اجتماع لمجلس الحرب، بهدف الضغط على المجلس للدفع إلى إبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية بغزة”.

وانتشرت قوات من شرطة الاحتلال قرب المظاهرة، وفق المصدر ذاته.

وتظاهر آلاف الأشخاص أمس السبت، في عدة مناطق بأنحاء فلسطين المحتلة، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس، وإجراء انتخابات مبكرة.

وشهدت المظاهرة اعتقال الشرطة متظاهرين اثنين، في تل أبيب، بتهمة إثارة الشغب وعدم احترام النظام.

ونقلت هيئة البث الرسمية بالكيان، عن مصادر مطلعة، أن “المفاوضات مع حركة حماس بشأن التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى ووقف إطلاق النار ستُستأنف الأسبوع المقبل”.

جاء الإعلان عن استئناف المفاوضات، غداة قرار محكمة العدل الدولية إلزام الاحتلال بوقف عملياته العسكرية في رفح، وأن “فتح المعبر لتسهيل إدخال المساعدات إلى غزة”، إلى جانب تقديم تقرير إلى المحكمة خلال شهر عن الخطوات التي وقع اتخاذها”، بهذا الصدد.

وتعثرت المفاوضات غير المباشرة بين تل أبيب و”حماس” جراء اجتياح الاحتلال منطقة رفح والجانب الفلسطيني من المعبر، رغم قبول حركة حماس مقترحا مقدما من الوسطاء للتوصل إلى هدنة، الأمر الذي قوبل برفض من حكومة نتنياهو.

واعتبرت تقارير إعلامية، أن موقف إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي يفترض أنها تلعب دور الوساطة، “اتسم بالانحياز إلى حكومة نتنياهو، حيث حملت حماس مسؤولية عدم تحقيق تقدم في المفاوضات الأخيرة”.