عرب

القمة العربيّة تدعو إلى نشر قوّات دوليّة في الأرض الفلسطينيّة المحتلّة

دعا قادة ومسؤولون عرب بالقمة العربية المنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة، الخميس، إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، مطالبين بإنهاء الحرب على قطاع غزة.

مؤتمر دولي للسلام

وقال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، في الجلسة الافتتاحية إنّه يدعو إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط ودعم إقامة الدولة الفلسطينية.
وأكّد أنّ “قيام الدولة الفلسطينية المستقلة سيأتي بالخير على الجوار العربي بأكمله ليتجاوز أزماته ولتتلاقى الأيادي من أجل البناء التنموي المتصاعد دعما للأشقاء الفلسطينيين جميعا”.
من جهته، قال الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، إنّ “ما يفعله الكيان الصهيوني يعدّ إبادة جماعية بكل المقاييس”.
ودعا “جميع الأطراف المتنازعة بالسودان إلى الحوار من أجل حل الأزمة”.
ونوّه إلى استعداد بلاده لاستضافة الدورة الـ34 للقمة العربية عام 2025.
من جانبه، قال رئيس وزراء الكويت أحمد عبد الله الصباح، في كلمة بلاده، إنّ “قوات الاحتلال الإسرائيلي تشنّ حرب إبادة على أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة”.
وطالب الصباح “المجتمع الدولي ومجلس الأمن الاضطلاع بمسؤولياتهما واتخاذ قرار يفرض على قوّات الاحتلال الوقف الفوري للعمليّات العسكريّة في غزّة، وإدانة الهجوم الهمجي الذي شرعت به في مدينة رفح” جنوبي قطاع غزة.
بدوره، اعتبر رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش، في كلمة ألقاها نيابة عن الملك محمد السادس، أنّ “فرض واقع جديد في قطاع غزة، ومحاولات التهجير القسري للفلسطينيين، أمر مرفوض، لن يزيد إلّا من تفاقم الأوضاع، ومن زيادة حدة العنف وعدم الاستقرار”.
أمّا نائب رئيس الوزراء العماني أسعد بن طارق، فقال في كلمة بلاده إنّ “الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني، يُحتّم علينا اتخاذ موقف عربي أكثر تأثيرا وفعالية، بحيث يكفل للشعب الفلسطيني حق تقرير المصير، ونيل الاعترافِ الدَّوْلِيّ الشامل بالدولة الفلسطينية، وتأمين حلّ الدولتين المنشود.

لن ننسى العنف الأعمى

وفي كلمته، أكّد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، دعمه لإقامة مؤتمر دولي للسلام بالشرق الأوسط.
وقال أبو الغيط: “الأوهام تحكم التفكير العدواني لإسرائيل، الذي قدّمت الدول الغربية غطاء له في غزة، وأقرب أصدقائها (في إشارة إلى الولايات المتحدة) عاجز عن كبح جماحها”.
ووصف “العدوان” الإسرائيلي على غزّة “بالمتوحّش” وقال: “لن تنسى الشعوب العربية هذا العنف الأعمى”.
من جهته، دعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، إلى “وقف الحرب في غزة وإعمال مبدإ حلّ الدولتين”.
وفي سياق متصل، دعا أمين مجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي، في كلمته، المجتمع الدولي “بكل دوله ومؤسساته ومنظماته إلى وقف الانتهاكات الخطيرة والتصعيد العسكري الإسرائيلي المستمر في قطاع غزة”.

انضمام إلى العدل الدولية

وقال رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، في كلمته، إنّ بلاده انضمت بشكل رسمي إلى جنوب إفريقيا في قضية “الإبادة الجماعية المرفوعة ضد الاحتلال الإسرائيلي بمحكمة العدل الدولية”.
وطالب المنفي، الدول العربية بالانضمام إلى قضية الإبادة الجماعية. نصرة لهذه القضية العادلة.
وخلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، أكثر من 114 ألفا بين شهيد وجريح من الفلسطينيين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.