عرب

“القسام”: الاحتلال قتل أحد جنوده خلال محاولة أسره من قبل مجاهدينا

أكّدت كتائب القسام، أن الاحتلال الإسرائيلي قتل أحد جنوده خلال محاولتها أسره، أمس الثلاثاء، بعد إيقاع قوّة للاحتلال في كمين مركب شرق رفح.

وقالت “القسّام” في بلاغ عسكري، إن مقاتليها، تمكّنوا من تنفيذ عملية مركبة، بعد استدراج قوّة للاحتلال، لأحد الكمائن، قرب مدرسة الشوكة، شرق مدينة رفح، وتفجير عبوة رعدية بها، وقتل أربعة من أفرادها وإصابة آخرين.

وأضافت: “فور وصول قوّات النجدة تمكّن مجاهدونا من قنص جنديّين من أفراد القوّة، وخلال محاولة مجاهدينا أسر أحد الجنود، قام العدو بقتله وهبطت طائرة مروحية لنقل القتلى والمصابين خلال العملية.

وكانت وسائل إعلام عبرية، قالت إن حدثين صعبين، وقعا لقوات الاحتلال في رفح، وهو مصطلح يُطلق على العمليات التي تقع فيها خسائر كبيرة لقواته.

وأقر الاحتلال اليوم، بمقتل ثلاثة من جنوده، من لواء الناحال الموجود في رفح، بعد وقوعهم في كمين، بتفجير عبوة ناسفة في أحد المنازل التي دخلتها قوة خاصة، وانهياره عليهم، وإصابة خمسة آخرين بينهم ثلاثة بحالة الخطر.

وأشار الاحتلال إلى أن القتلى هم كل من: الرقيب أمير غاليلوف، أوري بار أور، وإيدو أبيل. والثلاثة ينتمون إلى كتيبة تعرف باسم “سريّة البنادق.

وسقط لجيش الاحتلال، 33 قتيلا منذ بداية ماي الجاري، منهم 27 قتيلا من الضباط وجنود الجيش في معارك غزة، و3 جنود ومستوطن بنيران حزب الله، وضابط في وحدة اليمام الخاصة، في اشتباكات طولكرم، بالإضافة إلى موظف في وزارة الحرب جرّاء قذيفة هاون في معبر رفح.