تونس سياسة

العجمي الوريمي لبوابة تونس: النهضة ليس لديها “فيتو” على أي مرشح للرئاسيات

“إذا اتخذنا قرارا بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية فسنعرضه على قواعدنا”.. أمين عام حركة النهضة يعلق  

قال الأمين العام لحركة النهضة عجمي الوريمي في تصريح خاص بـ”بوابة تونس”، إن الحركة ليس لديها “فيتو” أو اعتراض على أي مرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، كما ليس لديها أي التزام مع أي مترشح لدعمه.

معتقلو 25 جويلية

وأوضح الوريمي إجابة عن سؤال “بوابة تونس”، بشأن إمكانية توجيه قواعد الحركة إلى التصويت لمرشح معين، أن “هذا الحديث سابق لأوانه”، باعتبار عدم وضوح موعد الانتخابات الرئاسية إلى الآن، قائلا: “لا نعرف إذا كانت هناك انتخابات أم لا، وبالتالي فهذه أشياء سابقة لأوانها، ولكل حادث حديث، ونحن مع تطورات الموقف في البلاد، ستجتمع مؤسسات الحركة وتتخذ قرارها بشكل ديمقراطي، وما نرى فيه مصلحة لتونس سنسير فيه”.

وتابع: “ليس لدينا فيتو على أي مرشح، أو التزام مع أي مرشح إلى حد هذه اللحظة،  نحترم الجميع وندافع عن حقهم في التشرح لهذا الاستحقاق”.

واستبعد عجمي الوريمي إمكانية حصول انقسام داخل قواعد النهضة، بشأن التصويت لأحد المرشحين، في ظل اختلاف الموقف داخل مكونات جبهة الخلاص، معتبرا أنه “لا أحد وصي على قواعد الحركة، باعتبار أن مرجعيتهم هي مؤسسات الحزب، وفي حال اتخاذ قرار المشاركة أو تحديد سلوك معين في الانتخابات خلال الدور الأول والثاني، فسنعرضه على قواعدنا الحزبية مع مراعاة مصالح البلاد والديمقراطية، والشعب التونسي.

وتابع: “لا أحد وصي علينا والحركة ليست سجنا، كما أنها لا تقيس الوفاء بالالتزام أو عدمه، على الرغم من أن قواعدنا عرفت دائما بالانضباط الحزبي والالتزام بقرارات القيادة”.

وتعليقا على ترشح الأمين العام لحزب العمل والإنجاز عبد اللطيف المكي، أشار محدثنا إلى أن جبهة الخلاص الوطني هي جبهة سياسية وليست انتخابية، وبالتالي فمن الوارد أن يشارك أحد مكوناتها، ويقاطع طرف آخر، وهو الأمر الذي لن يؤثر في وحدة الصف داخل الجبهة، رغم اختلاف المواقف من الاستحقاق الانتخابي.

وأضاف: “نحن في حركة النهضة، ملتزمون بالقرار الجماعي داخل الجبهة التي تعتبر أن شروط إجراء انتخابات حرة وديمقراطية وشفافة غير متوفرة”.