ثقافة

العثور على شواهد تاريخية تعود إلى الحقبة الرومانية في القيروان

أكّد المشرف العلمي للتراث بالمعهد الوطني للتراث بالقيروان، فتحي البحري، أنّه تم العثور على شواهد تاريخية، تُعدّ من أقدم الشواهد في تاريخ العهد الروماني بكامل منطقة القيروان (وسط تونس)، بقناة المياه الأثرية التي وقع اكتشافها قرب معلم فسقية رقادة في فيفري الماضي.

معتقلو 25 جويلية

وأضاف في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، أنّ هذه: “الشواهد تتمثّل في مصابيح وأطباق فخارية تعود إلى النصف الأول من القرن الأول بعد الميلاد”، مُوضّحا أنّ هذه الشواهد ستُمكّن من مزيد تحديد التاريخ القديم للمنطقة في العهد الروماني في فترة ما بعد الميلاد.

وبيّن أنّ موقع رقادة كان قد شهد حفريات منذ الستينات، وتمّ العثور على مقبرة رومانية تضمّ 120 ضريحا يعود تاريخها إلى الحقبة الرومانية.

كما أكّد أنّ العديد من الفسقيات بالجهة تعود إلى العهد الروماني، وتمّت إعادة استعمالها في العهد الإسلامي، مُشيرا إلى وجود 9 فسقيات في رقادة، ثلاثة منها على الأقل تعود إلى تقنيات البناء الرومانية”.

وأفاد البحري أنّه ستتمّ مواصلة الحفريات بموقع القناة الأثرية قريبا، وذلك بعد توقّفها بسبب موجة الحرارة في فصل الصيف.

وكان المعهد الوطني للتراث بالقيروان أعلن خلال شهر فيفري 2023 عن اكتشاف قناة مياه أثرية قرب معلم فسقية رقادة.