تونس

الطريفي: الوضع الحقوقي في تونس كارثي

نظمت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان مسيرة احتجاجية بمناسبة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، على واقع  الحقوق والحريات في تونس والأراضي الفلسطينية.

وقال رئيس الرابطة بسام الطريفي في تصريح لبوابة تونس السبت 9 ديسمبر، إنّ هذه المسيرة وما سيرفع خلالها من شعارات تمثّل رسالة إلى السلطة السياسية من أجل الكف عن محاصرة الحريات العامة في تونس.

وأضاف الطريفي: “نحن متمسّكون بما حققناه من مكاسب بعد الثورة وما هو مضمن في دستور 2014”.ووصف الطريفي الوضع الحقوقي في تونس بالكارثي، متحدّثا عن تصحّر في الحياة السياسية عبر ملاحقة الأحزاب وقياداتها، إذ يقبع في السجن اليوم 5 أمناء عامين للأحزاب، فضلا عن المرسوم 54 الذي تسبب في تتبع حوالي 40 شخصا لمجرد إبداء مواقفهم، وفق تعبيره.

وطالب الطريفي بسحب المرسوم ومزيد الانفتاح على الحريات.

كما أشار إلى تأزم الحقوق الاقتصادية للتونسيين، حيث لم يعد التونسي يحتمل المزيد من الصعوبات، حسب قوله.

ودعا الطريفي المنظمات الحقوقية والأحزاب في تونس إلى مزيد التكاتف وصد كل محاولات التضييق عبر مواصلة التحركات.