الطبوبي: يجب إنهاء العمل بالإجراءات الاستثنائية
tunigate post cover
تونس

الطبوبي: يجب إنهاء العمل بالإجراءات الاستثنائية

أمين عام اتحاد الشغل يطالب بوضع حد للعمل بالإجراءات الاستثنائية ويحذر من انفجار اجتماعي
2021-12-04 14:38


حذّر  أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي من تواصل إدارة البلاد دون خارطة طريق واضحة والعمل بإجراءات يوم 25 جويلية/يوليو الماضي دون تحديد سقف زمني.

وأوضح الطبوبي، خلال كلمته بمناسبة إحياء ذكرى اغتيال الزعيم فرحات  حشاد السبت 4 ديسمبر/كانون الأول أنه منذ إعلان الرئيس قيس سعيّد الإجراءات الاستثنائية الصيف الماضي، تعطلت لغة الحوار وتراجع منسوب الثقة و بات التنافر سيد الموقف في البلاد.

وأضاف أن تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ينبئ بانفجار اجتماعي خاصة في ظل مواصلة العمل دون خارطة طريق واضحة. وقال الطبوبي أمام حشود الجماهير في ساحة القصبة بتونس العاصمة: “نطالب بإجراءات عملية تنهي الوضع الاستثنائي فقد أصبحنا نخشى على شعبنا من حالة الغموض والضبابية”.

متمسكون بالحوار الوطني 

كما جدد نور الدين الطبوبي تمسكه بإجراء حوار وطني يجمع كل القوى السياسية والنقابية في البلاد من أجل وضع خارطة طريق تحمل ملامح المرحلة القادمة.

ومن الأولويات التي تطرق إليها أمين عام اتحاد الشغل الدعوة إلى انتخابات مبكرة وتنقيح القانون الانتخابي وتفعيل دور الهيئات الرقابية وإيجاد الصيغ اللازمة لإنشاء محكمة دستورية مستقلة ووضع برنامج واضح تتبعه الحكومة حتى لا تسقط في الارتجال في إدارة شؤون البلاد، حسب تعبيره.

وانتقد نور الدين الطبوبي سياسة الدولة في السنوات الماضية، التي أضرت بمصالح الشعب اقتصاديا فتدنى مستوى النمو إلى أسفل مستوياته وانهارت المنظومة الصحية وساءت الخدمات وتدهورت القدرة الشرائية للمواطن.

وتساءل الطبوبي عن مصير قضايا حارقة في البلاد على غرار ملف الجهاز السري وقضايا الاغتيالات السياسية وطالب بفتحها والبت فيها نهائيا، فضلا عن تفعيل تقريري دائرة المحاسبات المتعلقين بالجرائم الانتخابية.

حذار ثم حذار 

الطبوبي حذر من التعيينات المشبوهة وفق الولاءات في مختلف مصالح الدولة ومن توظيف القضاء لتصفية الحسابات ومن انخراط الإدارة التونسية في التجاذبات السياسية ومنح الفرصة للعصابات والمتآمرين للسيطرة على الدولة، حسب قوله.

كما توجه نور الدين الطبوبي إلى الحكومة ورئاسة الجمهورية بالقول: “حذار من التنكر للاتفاقيات المبرمة مع اتحاد الشغل بتعلة تأثيرات جائحة كورونا اقتصاديا”.

وأضاف: “لن نتخلى عن أي اتفاق ولن نتراجع عن افتكاك حقوق العملة في كافة القطاعات”.

كما أشار الطبوبي إلى مساعي الاتحاد لفرض شروطه من أجل حماية العمال التونسيين والأجانب وفرض المساواة بينهم في الحقوق عبر المطالبة بإصدار الأوامر والمناشير لتنظيم الاقتصاد التضامني.

عناوين أخرى