الطبوبي منتقدا قيس سعيّد: "الوطنيّة لا تكون بالعنتريات"
tunigate post cover
تونس

الطبوبي منتقدا قيس سعيّد: "الوطنيّة لا تكون بالعنتريات"

أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي موجها انتقادات لقيس سعيّد : لن نقبل بالمضيّ بالبلاد نحو المجهول وبتقسيم التونسيين، مضيفاً "الوطنية لا تكون بالعنتريات"
2021-10-23 14:38

علّق الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، السبت 23 أكتوبر/تشرين الأول، في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر العادي العاشر للاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس، على حديث الرئيس قيس سعيّد عن السيادة الوطنية بالقول: “الوطنية لا تكون بمدّ الأيدي لدول أجنبية لطلب الإعانات من جهة والقيام بعنتريات من جهة ثانية فلا أحد سيلتفت إلينا في المحافل الدولية بهذه المواقف”.

وأضاف: “كلنا وطنيون، ولا يحق لأحد أن يزايد على غيره بالوطنية، فهي ممارسة ومواقف، كما أن الحديث عن السيادة الوطنية لا يستقيم والحال أن وضع التصنيف السيادي لتونس ينخفض العام تلو الآخر، وضريبة ذلك ستكون على مستوى المعيشة والمؤشرات الاقتصادية”.

نرفض المجهول

وأكّد الطبوبي أن اتحاد الشغل لن يعطي صكًا على بياض لأيٍّ كان، ولا يمكن أن يقبل المضيّ بالبلاد نحو المجهول وبالتالي فهو يطالب الرئيس بتحديد الخيارات والمضامين السياسية التي يتجه فيها ليحدد إن كان سيوافقها أو يعارضها، وفق تعبيره، مضيفاً: “نقولها منذ الآن، اتحاد الشغل لن يقبل التوجه إلى العمل وفق ما يعرف بـ’اللجان الشعبية’!”.

وتساءل أمين عام المنظمة الشغيلة موجهًا خطابه إلى الرئيس: “هل ترى أن الحل يكمن في تقسيم التونسيين والصدام بينهم، وكل أسبوع تنزل مجموعة إلى الشارع لمعارضة الأخرى.. هذا ليس مسموحًا به”.

واردف الطبوبي: “دور الرئيس تعديل الأوتار وتكريس عقلية مجتمعية تضامنية وطنية بشأن مشروع وطني قادر على تجميع الناس، لأن الأزمة الموجودة هي أزمة ثقة بين الحاكم والمحكوم، وطالما لم تحلّ هذه المشكلة فإن أزمة تونس لن تُفضّ”،وفق تعبيره.

لا للتقشّف

وفي تعليقه على دعوة رئيس الجمهورية، قيس سعيّد إلى ضرورة التقشّف وترشيد النفقات العمومية، قال الطبوبي “إذا كان سيقال الحديث نفسه بشأن ضرورة اتخاذ إجراءات موجعة، فإن الأوجاع ستنقل إليكم ولن تكون لا للطبقة المتوسطة والضعيفة ولا لاتحاد الشغل، وهذا وعد منّا”.

وأكّد أنه “لا يمكن لأيّ طرف أن يسيطر على اتحاد الشغل، فالاتحاد مستقل في مواقفه ومبادئه وقراراته مهما كانت التكاليف، ولا يمكن بأي حال من الأحوال لأي طرف مهما كان موقعه أن يعتبر الاتحاد تابعًا له”، مضيفاً: “العمل النقابي دائما على يسار أرباب العمل والسلطة التنفيذية ويدافع عن استقلالية الإنسان وكرامته وحقوقه التي لا تتجزأ سواء كانت حقوقًا اقتصادية أو اجتماعية أو مدنية أو حرية التعبير والفكر”.

قيس سعيد#
نور الدين الطبوبي#

عناوين أخرى