تونس

الطاهري: نقابات علّقت عضويتها باتحادات دولية احتجاجا على انحيازها إلى الاحتلال

كشف الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل سامي الطاهري، أن عديد النقابات المهنية المنضوية تحت اتحاد الشغل قامت خلال هذه الفترة بتعليق عضويتها باتحادات دولية احتجاجا على مواقفها المنحازة إلى الكيان الصهيوني.

ولفت إلى أن عددا من الاتحادات الدولية كالاتحاد النقابي الدولي للخدمات العامة والاتحاد الدولي للشبكات، ضمّن في بيانات، مواقف لا تدين جريمة الحرب الصهيونية التي يتم شنها على غزّة منذ أكثر من 45 يوما، مما دفع النقابات المهنية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل إلى تعليق عضويتها بها.

وقال الطاهري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر: “إن هذه النقابات المهنية الناشطة بالخصوص في مجالات الصحّة والبريد والاتصالات والبنوك والتابعة لاتحاد الشغل، ستعلق عضويتها بالاتحادات الدولية إلى حين تعديل موقفها الذي كانت قد تحدثت فيه بصفة متساوية، عن الجلاد والضحية لدى توصيفها ما يحدث في غزة”.

واستنكر الطاهري مواقف هذه الاتحادات الدولية التي اعتبرها غير منصفة وغير عادلة وغير إنسانية لأنها “استباحت دم الأبرياء كما أنها غير سياسية لأن العدوان صادر عن الكيان الصهيوني وليس عن فلسطين”.

يُذكر أن نقابتي العاملين في المصارف والبنوك والتأمين والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، استنكرتا بيان الاتحاد الدولي للشبكات الذي اعتبرتاه منحازا إلى الكيان الصهيوني وأرسلتا إليه موقف النقابات الفلسطينية الرافض لفحوى هذا البيان ومن ثمة قامتا بتعليق عضويتهما فيه.

ودعت النقابتان الاتحاد الدولي للشبكات إلى “التراجع عن هذا البيان وإصدار بيان آخر يحمّل إسرائيل مسؤولية قتل آلاف الأطفال والنساء والشيوخ واستهداف المنازل والأسواق والمستشفيات والنازحين والمدارس ومراكز الإيواء في جريمة لم يشهد مثلها التاريخ الحديث”.