عالم

الصين تجدّد دعوتها إلى عقد مؤتمر جولي لحلّ الأزمة الفلسطينية

قالت بكين إنّها مستعدة للعمل مع الاتحاد الأوروبي لدعم مؤتمر سلام دولي أوسع نطاقا وأكثر موثوقية وفعالية لحلّ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
ونقلت وسائل إعلام رسمية صينية عن الرئيس شي جين بينغ قوله، اليوم الاثنين، إنّ المهمة الملحّة هي تحقيق وقف شامل لإطلاق النار في أسرع وقت ممكن، وإنّ الأولوية الرئيسية هي ضمان وصول المساعدة الإنسانية.
وجاءت تصريحات جين بينغ خلال لقاء ثلاثي جمعه بالرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، في قصر الإليزيه.
وكانت بكين دعت سابقا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام بشأن القضية الفلسطينية وصياغة “خريطة طريق” لتنفيذ حل الدولتين”.
وتدعم الصين عضوية “كاملة” لدولة فلسطينية في الأمم المتحدة، واصفة الحرب في غزة بأنّها “وصمة عار على العالم المتحضّر”.
وأكّدت الخارجية الصينية أنّ المأساة الإنسانية في غزة “تخطّت الحد الأدنى للضمير الإنساني وحدود الإنصاف والعدالة”.
ويأتي الموقف الصيني متباينا مع الدعم الواسع الذي تقدّمه واشنطن إلى الاحتلال الإسرائيلي على الصعيد العسكري والسياسي والدبلوماسي.
وتسعى بكين إلى إظهار موقف أكثر حيادا، وركّزت في تصريحاتها ومواقفها على دعوة الجانبين لضبط النفس وتأكيد “حلّ الدولتين” بديلا للصراع.
وتداوم الدولة الآسيوية على انتقاد استخدام أمريكا “الفيتو” بشكل سيء ضد القرارات الأممية وفي الوقت ذاته تتحدّث عن حقوق الإنسان.
وكانت الصين استضافت مشاورات جمعت ممثلين عن حركتي المقاومة الإسلامية حماس وفتح بهدف تعزيز المصالحة الفلسطينية.