الصندوق العالمي للطبيعة يطلب من تونس حماية أسماك القرش
tunigate post cover
لايف ستايل

الصندوق العالمي للطبيعة يطلب من تونس حماية أسماك القرش

2021-04-29 14:51

دعا الصندوق العالمي للطبيعة في شمال أفريقيا وجمعية أصدقاء الطيور في تونس الأربعاء 28 أفريل (أبريل)، السلطات التونسية إلى توخي المزيد من اليقظة ومحاسبة من تجاوزوا القوانين الوطنية التونسية والالتزامات الدولية المتعلقة بممارسة الصيد الجائر لأنواع من الأسماك غير المسموح بصيدها ومن بينها سمك القرش. 
ولاحظ الصندوق العالمي للطبيعة في شمال أفريقيا وجمعية أصدقاء الطيور في تونس أن 12 سمكة قرش رمادية صيدت في ميناء جرجيس بولاية قابس جنوب تونس.وذكرت المنظمتان غير الحكوميتين، في بيان مشترك، أن “هذه الأنواع من الأسماك تلعب دورا هاما في توازن النظم الإيكولوجية البحرية وتستحق وضع حماية تونسية يعادل وضع الحماية الدولية”.

وفي هذا السياق، أكد الصندوق العالمي للطبيعة في شمال أفريقيا وجمعية أصدقاء الطيور في تونس إلى أنه بالرغم من المذكرة التي أصدرتها في العام الماضي وزارة الفلاحة والمواد المائية والصيد البحري التونسية، بخصوص حظر صيد عدة أنواع من أسماك القرش في تونس، إلا أن عدة أنواع منها مهددة بالانقراض وصيدت في الموانئ التونسية.

 الصيد غير المشروع

ودعت مبادرة البحر المتوسط للصندوق العالمي للطبيعة في جويلية 2020، بلدان البحر الأبيض المتوسط بما في ذلك تونس، إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمكافحة الصيد غير المشروع لأسماك القرش، بمناسبة يوم القرش العالمي الذي يحتفل به في 14 جويلية من كل سنة، داعية إلى زيادة الوعي بين الصيادين المحليين بشأن حماية هذه الأنواع من الأسماك المهددة بالانقراض.

 وقالت المنظمة إن عدة أنواع من أسماك القرش مهددة بالانقراض ما زالت تباع بشكل عشوائي في الأسواق المحلية في بعض البلدان على غرار تونس، مثل أسماك القرش ذات الأجنحة البيضاء والماكو والمطرقة الحريرية التي تم الإبلاغ عنها في أسواق تونس والمغرب وإيطاليا وفرنسا.

واعتبرت أن البحر الأبيض المتوسط هو مكان مرتفع للتنوع البيولوجي لأسماك القرش، على الرغم من وجود أكثر من 80 نوعا مدرجة في مياهه، بالإضافة إلى أن أكثر من نصف هذه الأنواع مهددة اليوم بالانقراض.

تونس ثاني أكبر صائد للقرش في البحر الأبيض المتوسط 

وفي تقرير نُشر في جويلية 2019، بعنوان “أسماك القرش في الأزمات: دعوة للعمل من أجل المتوسط”، صنف الصندوق العالمي للطبيعة تونس ثاني أكبر صائد أسماك قرش في البحر المتوسط بعد ليبيا، إذ توفر تونس 4،161 طنا، وليبيا 4،260 طنا. 
وذكر التقرير أن تهديدات أخرى تواجه سمك القرش في البحر الأبيض المتوسط إلى جانب الصيد البحري العشوائي، تَنفُق بسبب ابتلاع البلاستيك.

أسماك القرش#
الصندوق العالمي للطبيعة#
بحار#
بيئة#
تونس#
صيد#

عناوين أخرى