العراق: انسحاب المتظاهرين استجابة لدعوة الصدر
tunigate post cover
عرب

العراق: انسحاب المتظاهرين استجابة لدعوة الصدر

توقف الاشتباكات في بغداد ورفع حظر التجول بعد كلمة مقتدى الصدر
2022-08-30 12:07

دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر أنصاره المحتشدين بالمنطقة الخضراء إلى الانسحاب فورا من أمام مقر البرلمان وإنهاء اعتصامهم.

وخلال مؤتمر صحفي عاجل عقده الثلاثاء 30 أوت/أغسطس، أعلن الصدر مهلة بستين دقيقة لإنهاء كل مظاهر التجمعات والاعتصامات بالمنطقة الخضراء، وإلا فإنه سيتبرأ من التيار الصدري قائلا: “على الجميع الانسحاب بشكل كامل”.  

وأكد مقتدى الصدر أن قواعد التيار “منضبطة ومطيعة” وعليها أن تلتزم بتنفيذ الأوامر “لوقف الفتنة”.

وقدم الزعيم الشيعي البارز في كلمته اعتذارا إلى الشعب العراقي على الأحداث والمواجهات التي شهدتها العاصمة بغداد، قائلا: “إنه المتضرر مما يجري”.

وكانت الاشتباكات العنيفة التي اندلعت مساء الاثنين 29 أوت/أغسطس بين أنصار الصدر والمليشيات التابعة للإطار التنسيقي وهو تحالف برلماني شيعي يقوده رئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي، قد خلفت أكثر من عشرين قتيلا وفق مصادر طبية.

واعتبر الصدر أنه بغض النظر عمن بدأ الفتنة “فإن القاتل والمقتول سواء”، نافيا في الآن ذاته تورط عناصر الحشد الشعبي في الأحداث، عكس ما تداولته بعض المصادر وصفحات التواصل الاجتماعي.

وانتقد الصدر ما وصفه باستمرار ظاهرة المليشيات المسلحة والخارجة عن سلطة الدولة وأجهزتها، مضيفا: “لو جرى حل الفصائل كما طالبنا من قبل لما وصلنا إلى المشهد الحالي”.

وبشأن قرار اعتزاله العمل السياسي الذي أعلن عنه الاثنين، أكد زعيم التيار الصدري أن قراره نهائي ويكتسي “صيغة شرعية”، وبالتالي “فلا علاقة له بالسياسة بعد اليوم”، وفق تعبيره.

ونقلت مصادر صحفية أن أنصار الصدر بدؤوا في الانسحاب من المنطقة الخضراء مباشرة عقب كلمة زعيم التيار، وسط أجواء من الهدوء الحذر المخيم على هذه المنطقة الحيوية بالعاصمة بغداد، والتي تضم المقرات الحكومية والسيادية ومبنى البرلمان وعددا من السفارات.

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة بالجيش العراقي بالتزامن مع هذه التطورات رفع حظر التجوال في العاصمة وعدد من المحافظات الأخرى.

إنسحاب#
المنطقة الخضراء#
رفع الاعتصام#
مقتدى الصدر#

عناوين أخرى