تونس

الصحفيّون التونسيّون في يوم تضامني مع شهداء غزّة الإعلاميين وحاج مبارك والقاسمي

تُنظّم النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، اليوم الجمعة 8 ديسمبر، يوما مفتوحا للتضامن مع الصحفيين تحت عنوان “صحفيون متضامنون”، وذلك بمناسبة إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

ويتضمّن برنامج التظاهرة، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، عديد الملفات على غرار حرية الصحافة الصحفيين والصحفيين في تونس.

كما يتخلّل برنامج اليوم المفتوح، عديد المداخلات، أبرزها لنقيب الصحفيين التونسيين زياد الدبار، وعميد المحامين التونسيين حاتم مزيو، وممثّل عن الاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، بسام الطريفي ورئيس الجمعية التونسية للمحامين الشبان، طارق الحركاتي، إضافة إلى ممثل الاتحاد الدولي للصحفيين، محمد ياسين الجلاصي.

كما يشهد برنامج اليوم المفتوح للتضامن مع الصحفيين، مداخلة لفريقي الدفاع عن الصحفيين السجينين خليفة القاسمي وشذى الحاج مبارك، إضافة إلى شهادات من عائلتيهما.

وسيكون ختام اليوم المفتوح، بماراطون كتابة الرسائل للصحفيين السجينين خليفة القاسمي وشذى الحاج مبارك. وفي أوت الماضي، طالبت نقابة الصحفيين، الجهات القضائية بإيقاف الإحالات خارج إطار القانون المنظّم لقطاع الصحافة وحفظ كل الشكاوى التي تستند إلى نصوص أخرى، داعية إلى قبول مطلب التعقيب ومطلب إيقاف التنفيذ في ملف الصحفي المودع بسجن المرناقية خليفة القاسمي، بالإضافة إلى مراجعة بطاقة إيداع الصحفية شذى الحاج مبارك بسجن المسعدين وإطلاق سراحها.

يُشار إلى أنّ الصحفية شذى الحاج مبارك تمّ إيداعها السجن في 22 جويلية، تنفيذا لبطاقة إيداع بالسجن صادرة في حقّها من قبل دائرة الاتّهام بمحكمة الاستئناف بسوسة.

وكان قاضي التحقيق قد أصدر قرارا في وقت سابق بحفظ التُّهم في حقّ بالحاج مبارك، إلّا أنّ النيابة العمومية بادرت إلى استئناف القرار بشأنها إلى جانب ثلاثة متّهمين آخرين في قضيّة شركة إنستالينغو.

أمّا الصحفي خليفة القاسمي، فقد تمّ إيقافه من قبل فرقة أمنيّة، الأحد 3 سبتمبر. وجاء قرار الإيقاف تنفيذا للحكم الاستئنافي القاضي بسجنه 5 سنوات بتُهمة “المشاركة في تعمّد إفشاء معلومات متعلّقة بعمليّات الاعتراض والمعطيات المجمّعة منها” على معنى القانون المتعلّق بمكافحة الإرهاب والمجلّة الجزائية، بعد نشر خبر يتعلّق بتفكيك خلية إرهابية في القيروان.

يذكر أنّه انطلق تتبّع خليفة القاسمي منذ مارس 2022، بتهم على معنى قانون مكافحة الإرهاب والمجلة الجزائيّة، وتمّ الاحتفاظ به لخمسة أيّام وإطلاق سراحه إثر حملة تأييد واسع وطني ودولي.

وحسب برنامج اليوم التضامني الذي أعلنته نقابة الصحفيين، ستكون هناك وقفة تضامنية مع الصحفيين الفلسطينيين بحضور نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، وسفير دولة فلسطين في تونس هايل الفاهوم، وتأتي الوقفة على خلفية الانتهاكات المتواصلة والاستهداف الممنهج لأبناء المهنة من قبل الاحتلال منذ انطلاق عدوانه قبل شهرين.

ووفق آخر إحصائيات المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، فقد ارتفع عدد الصحفيين القتلى جراء عدوان الاحتلال على القطاع إلى 73، منذ 7 أكتوبر الماضي، حيث أن صحفيا واحدا على الأقل قتل على أيدي قوات الاحتلال كل يوم في فلسطين ولبنان منذ بداية الحرب.

ويفوق عدد الصحفيين الذين قتلهم الاحتلال في قطاع غزة خلال شهرين تقريبا، عدد الإعلاميين الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية (1939-1945) وحرب فيتنام (1955-1975) والحرب الكورية (1950-1953).