لايف ستايل

الصحة العالمية: الوباء الجديد ليس سوى مسألة وقت

حذّر تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، من أزمة صحية جديدة، عقب اجتماع جمعية الصحة العالمية الذي استمرّ أسبوعا في جنيف.
وقال: “القرارات التي اتّخذتها المنظمة في اجتماع جنيف تظهر رغبة مشتركة لدى الدول الأعضاء في حماية شعوبها والعالم من المخاطر المشتركة لحالات الطوارئ الصحية العامة والأوبئة المستقبلية”، وفق ما نقله عنه موقع روسيا اليوم.
وأضاف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أنّ قرار إبرام اتفاقية بشأن الأوبئة خلال العام المقبل يُظهر الرغبة القوية والملحّة لدى الدول في ذلك، لأنّ الجائحة التالية هي مسألة وقت.
وقدّم أعضاء منظمة الصحة العالمية في اليوم الأخير من اجتماع جمعية الصحة العالمية الذي استمر أسبوعا بجنيف، مهلة تصل إلى عام واحد حتى اجتماع العام المقبل من أجل التوصّل إلى اتفاق بشأن اتفاقية عالمية تاريخية هدفها التعامل مع الأوبئة المستقبلية.
ومع اختتام اجتماع جنيف، قالت منظمة الصحة العالمية في بيان إنّ الجمعية قدّمت التزامات ملموسة لاستكمال المفاوضات حول اتفاق عالمي بشأن الأوبئة في غضون عام على أبعد تقدير.
كما وافقت الجمعية أيضا على إدخال تعديلات على اللوائح الصحية الدولية، وهي إطار ملزم قانونا للاستجابة لطوارئ الصحة العامة.
وفي السياق ذاته، أفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أنّ التغييرات في اللوائح الصحية الدولية ستعزّز قدرة البلدان على اكتشاف تفشّي الأوبئة في المستقبل، والاستجابة لها من خلال تعزيز قدراتها الوطنية، والتنسيق بين الدول بشأن مراقبة الأمراض، وتبادل المعلومات والاستجابة.
وفي 24 ماي الماضي، انتهت محادثات استمرّت عامين من دون حصول اتفاق بسبب خلافات بين الدول النامية والغنيّة. وفي اليوم الأخير لاجتماع جمعية الصحة العالمية الذي استمرّ أسبوعا، أعطيت مهلة حتى اجتماع العام المقبل من أجل التوصّل إلى اتفاق، وفق موقع العربي الجديد.
وجمعية الصحة العالمية، هي الاجتماع السنوي لصنع القرار وتعقده الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 194 دولة.
وفي ديسمبر 2021، كُلّفت جمعية الصحة العالمية بصياغة اتفاق بشأن الوقاية من الأوبئة والتأهّب والاستجابة لها بعد جائحة كوفيد التي أودت بحياة ملايين حول العالم، وفق وكالة فرانس برس.
وكشف كوفيد-19 عن عيوب في النظام الذي اعتمد للمرة الأولى في عام 1969، وتمّ تحديثه آخر مرة عام 2005. وقال البيان إنّ القواعد المعدلة تقدّم مفهوم “حالة الطوارئ الوبائية” التي تدعو الدول الأعضاء إلى اتخاذ إجراءات منسّقة “سريعة”.