تونس سياسة

الشابي: الدولة استولت على أموال “السجين” غازي الشواشي لتمويل مشاريعها

استنكر رئيس جبهة الخلاص الوطني، أحمد نجيب الشابي، قيام السلطة بتحويل مبلغ 25 ألف دينار من رصيد الحساب الجاري للسجين السياسي غازي الشواسي إلى الخزينة العامة للبلاد، وفق ما نشر نجله يوسف الشواشي.
وأفاد الشابي في تدوينة نُشرت على الصفحة الرسمية لجبهة الخلاص، أنّ قاضي التحقيق كان قد أذن لأسرة السجين بأن تقتطع منها منحة معاشية شهرية تصرف على ابنته التي تزاول تعليمها العالي بالجامعة.
وتساءل رئيس جبهة الخلاص: “أيّ دولة هذه؟ دولة تسجن محاميا مشهورا، ورئيسا سابقا لحزب سياسي وعضوا سابقا بالبرلمان ووزيرا سابقا بالحكومة بتهمة الانتماء إلى وفاق إرهابي، نعم الانتماء إلى وفاق إرهابي، والتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي. نعم… وما هي الأفعال المنسوبة إليه؟ نشاطه السياسي المعارض، الشرعي والسلمي والمعلوم من القاصي والداني. نعم هكذا تعامل الدولة التونسية مواطنيها، بل نخب بلادها من كل الأطياف”.
وأضاف الشابي في تدوينته: “السلطة لا تكتفي بسوء المعاملة بل تتعداها إلى الانتقام، وممن؟ من بنت ما تزال بسن الدراسة، وبأيّ وسيلة؟ بقطع المنحة المعاشية التي أذن القاضي بصرفها لها من أموال والدها المجمّدة.
وتابع الشابي: “25 ألف دينار دينار تستولي عليها الحكومة التونسية من أموال سجين ما زال يتمتّع بقرينة البراءة لتموّل بها مشروعا من مشاريعها العديدة: القصاص من ابنة سجين…”.
وواصل أحمد نجيب الشابي تساؤله: “سلوك لا يستحق أدنى تعليق… لكنه يجيب عن السؤال الذي حيّر العرب منذ منتصف القرن التاسع عشر: لماذا تأخّر المسلمون وتقدّم غيرهم؟”.