احتقان في السودان بعد استيلاء الجيش على السلطة
tunigate post cover
عالم

احتقان في السودان بعد استيلاء الجيش على السلطة

بعد ساعات قليلة على استيلاء الجيش على السلطة في السودان...الولايات المتحدة أول المعلقين
2021-10-25 10:54

تحدثت الأنباء منذ ساعات فجر الإثنين 25 أكتوبر/تشرين الأول، عن تحركات عسكرية في العاصمة السودانية الخرطوم، ووضع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك تحت الإقامة الجبرية تزامنا مع إيقاف شخصيات سياسية وقيادات حزبية سودانية في ظل انقلاب عسكري.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، عن اختطاف رئيس الوزراء وزوجته فجر اليوم، من مقر إقامتهما بالخرطوم، وتم اقتيادهما إلى جهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن ما حدث يمثل خرقا للوثيقة الدستورية وانقلابا مكتملا على مكتسبات الثورة التي تحصل عليها الشعب السوداني بدماء أبنائه بحثا عن الحرية والسلام.

ردود فعل عربية ودولية

أعربت جامعة الدول العربية عن قلقها العميق من تطور الأوضاع في السودان، مطالبة جميع الجهات السودانية بالتقيد بالترتيبات الانتقالية الموقعة.

كما عبر المبعوث الأمريكي الخاص للسودان عن قلقه البالغ بشأن الأنباء الواردة من السودان في ما يتعلق بتحرك الجيش ضد الحكومة.

كما أكد المبعوث الأمريكي الخاص لمنطقة القرن الإفريقي جيفري فيلتمان دعم الولايات المتحدة للحكومة الانتقالية وقال إن الانقلاب يتعارض مع التطلعات الديمقراطية للشعب السوداني.

كما دعا المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي جميع الجهات والشركاء الإقليميين إلى العمل على إعادة عملية التحول الديمقراطي في السودان إلى مسارها الصحيح.

واعتبر المبعوث البريطاني للسودان أن أية خطوة لاعتقال أعضاء الحكومة ستمثل خيانة للثورة وللانتقال الديمقراطي وللشعب السوداني أيضا.

في السياق ذاته، قالت وزيرة الخارجية السوادنية إن احتجاز حمدوك في جهة غير معلومة يعد أمرا خطيرا جدا وغير ومقبول، مشيرة إلى أن الشراكة بين المدنيين والعسكريين أصبحت على محك خطير.

ودعا الحزب الشيوعي السوداني كل القوى المناصرة للسلطة المدنية إلى إعلان الإضراب السياسي والعصيان المدني من أجل هزيمة الانقلاب، بينما أوضحت وزارة الإعلام السودانية أن ما حدث هو انقلاب عسكري متكامل الأركان، مؤكدة اقتحام قوات عسكرية مقر الإذاعة والتلفزيون في أم درمان واحتجاز عدد من العاملين.

وطلب حمدوك التمسك بالسلمية والدفاع عن الثورة من مكان إقامته الجبرية، وفق ما أفادت به وزارة الإعلام.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين في بيان إلى تنفيذ إضراب عام واعتصام مدني من أجل مواجهة الانقلاب العسكري، معلنا عن تحرك عسكري للاستيلاء على السلطة.

وأعلن تجمع للأطباء السودانيين عن عزمهم تنفيذ إضراب عام تعبيرا عن رفضهم لما وصفوه بالانقلاب العسكري.

وأوضحت لجنة أطباء السودان المركزية أن القرار يشمل كل المستشفيات باستثناء أقسام الطوارئ.

كما اعتقلت قوات عسكرية أعضاء مدنيين بمجلس السيادة الانتقالي ووزراء في الحكومة الانتقالية واقتادتهم إلى جهات غير معلومة، إضافة إلى اقتحام منزل وزير الصناعة إبراهيم الشيخ .

وجرى قطع خدمات النت والاتصالات في العاصمة السودانية الخرطوم.

واندلعت احتجاجات في الخرطوم إثر اعتقال قيادات من الائتلاف الحاكم، ووصلت تعزيزات عسكرية إلى الميدان.

ويعتقد أن جنودا قد قاموا باعتقال رئيس الوزراء المدني عبد الله حمدوك وعدد من الوزراء الآخرين من الحكومة الانتقالية قبيل فجر اليوم الإثنين.

هذا ولم يصدر بعد تعليقٌ من الجيش السوداني بشأن صحة هذه الأنباء.

ويترأس عبد الله حمدوك منذ 2019 حكومة الانتقال المدني في السودان لإدارة شؤون البلاد مع ما يُعرف بـ”مجلس السيادة العسكري، وحتى إجراء انتخابات في البلاد، بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير الذي حكم البلاد لنحو ثلاثة عقود.

السودان#
انقلاب عسكري#
عبد الله حمدوك#
عمر البشير#

عناوين أخرى