عرب

السودان.. “الدعم السريع” ترتكب مجزرة في قرية “ود النورة”

إدانات واسعة لجريمة استهداف المدنيين من قبل قوات حميدتي في السودان

أفادت مصادر إعلام سودانية، مقتل ما لا يقلّ عن 100 مدني من سكان قرية “ود النورة” بولاية الجزيرة السودانية، إثر اقتحام قوات الدعم السريع للبلدة.
ونقل موقع “سودان تربيون”، عن بيان نشرته “لجان مقاومة مدني”، أكّدت فيه أنّ “قرية ود النورة شهدت إبادة جماعية، بعد هجوم مليشيا الدعم السريع عليها مرتين وقتل ما قد يصل إلى 100 شخص”.
وشدّد البيان على أنّ ما قامت به قوات الدعم السريع التي يقودها حمدان دقلو “حميدتي”، “جريمة مكتملة الأركان”.
ونشرت “لجان مقاومة مدني”، مقاطع مصورة، تظهر دفن عشرات الضحايا في ميدان عام وسط تجمّع غفير من السكان.
وكان المصدر ذاته قد حذّر أمس الأربعاء، من الحصار المحكم الذي فرضته قوات الدعم السريع على القرية، مع إطلاق وابل من الذخائر قبيل اقتحامها.
بدوره، دان حزب الأمة السوداني الجريمة التي ارتكبتها قوات الدعم السريع في قرية “ود النورة”، مضيفا أنّ الهجوم “أسفر عن ارتكاب مجزرة حقيقية وجريمة بشعة راح ضحيتها عشرات المدنيات والمدنيين، فاقت أعدادهم المئة، فضلا عن أعداد كبيرة من الإصابات”.
واتّهم حزب الأمة عناصر التدخّل السريع بارتكاب عمليات سلب ونهب واسعة لممتلكات الأهالي وسياراتهم.
وقال مجلس السيادة الوطني الذي يرأسه قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، إنّ “ميليشيا الدعم السريع أقدمت على ارتكاب مجزرة بشعة في حق المدنيين العُزّل في ود النورة، راح ضحيتها عدد كبير من المواطنين، حيث تضاف هذه الجريمة إلى. سلسلة الجرائم التي ترتكبها، وهي أفعال إجرامية تعكس سلوكها في استهداف المدنيين وتهجيرهم قسريا”.
وتقع ود النورة مع نهايات امتداد “مشروع الجزيرة”، وبداية حدود ولاية “النيل الأبيض”، حيث تبعد جنوب شرق القطينة 40 كلم تقريبا وترتبط تجاريا مع ولاية الخرطوم.