تونس

السبت القادم.. شركة اللحوم تشرع في بيع أضاحي العيد

أفاد الرئيس المدير العام لشركة اللحوم، طارق بن جازية، أنّه سيتمّ الشروع في بيع أضاحي العيد بداية من السبت 8 جوان الجاري وبسعر 21.900 د للكلغ حي، وذلك بمقرها بمنطقة الوردية.
وقال بن جازية لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إنّ الشركة تحرص من خلال عرض أضاحي العيد مستوفاة الشروط الصحية والشرعية، بأسعار أكّد أنّها مناسبة في الظرف الراهن، على تكريس دورها التعديلي وتوفير خرفان لعموم المواطنين وبيعها بالميزان ضمن إطار من الشفافية والمعاملات النزيهة.
وأوضح أنّ السعر الذي تم اعتماده “جاء بالتوافق مع سلطة الإشراف، مبرزا أنّه سعر حاولت الشركة أن تراعي فيه مصالح الفلّاح والمستهلك”، حسب تقديره.
وأقرّ طارق بن جازية أنّ “توفير الأضاحي هذه السنة لم يكن عملية سهلة، وشهد مفاوضات كبيرة مع المربّين نظرا إلى مطالبتهم بأسعار تتجاوز الـ23 د/للكغ/حي، من منطلق الارتفاع المسجّل في أسعار الأعلاف ولوضعية الجفاف خلال السنة الفارطة، ولتفريط عديد المربّين في القطيع، ولتواصل عمليات ذبح الإناث”، وفق رأيه.
وأضاف أنّ السوق تشهد حاليا عمليات مضاربة كبرى، من خلال قيام عديد الوسطاء “القشارة” بشراءات كبرى واشتراط أسعار تجاوزت في بعض نقاط البيع الـ25 د للكغ الحي، لافتا إلى أنّ الأرقام الرسمية تؤكّد تراجع قطيع الأغنام في تونس خلال هذه السنة بنسبة 16% مقارنة بالسنة الفارطة، لتستقرّ في مستوى مليون و50 ألف رأس مقابل 1.2 مليون رأس السنة الفارطة.
ومن جانب آخر أبرز المسؤول أنّ سوق الدواب لشركة اللحوم، والتي تعتبر أكبر سوق بالجمهورية التونسية، ستفتح أبوابها بصفة مستمرّة بداية من الخميس 6 جوان وإلى غاية 15 جوان الجاري لكل المتعاملين والمواطنين، مبرزا أنّ الشركة ستحرص على توفير التأمين اللازم وضمان شفافية المعاملات ونزاهتها بوجود أعوان من جهاز المراقبة الاقتصادية في “رحبة تونس”، كما ستمكّن المتعاملين كافة من الوثائق اللازمة للاستظهار بها لدى المصالح المعنية في علاقة بحمل الأموال نقدا.
وأشار بن جازية إلى أنّ نقطة البيع المركزية للحوم الحمراء بالشركة ستواصل توفير لحم الضّأن المحلي بسعر 36.5 د للكغ، وأنّ الشركة ستواصل تزويد السوق بلحوم العجول المبرّدة والمورّدة في إطار برنامجها التعديلي. ودعا في هذا الإطار القصابين الراغبين في التزوّد إلى الاتصال بالإدارة التجارية للشركة.
كما أفاد أنّ وزارة التجارة وتنمية الصادرات أصدرت مقرّرا تم من خلاله تحديد سعر بيع لحم الضأن في مستوى 43 د، دخل حيّز التطبيق بداية من السبت غرة جوان الجاري، وذلك للحدّ من الارتفاع غير المبرّر في بعض الحالات للأسعار وضرب كل ممارسات المضاربة التي جعلت الأسعار تتجاوز في بعض المناطق 50 د للكغ.
ودعا الرئيس المدير العام لشركة اللحوم المواطنين إلى الإقبال أكثر على نقاط البيع بالميزان ونقاط البيع المنظّمة، نظرا لأنها توفّر ضمانة كبرى للمستهلك، رغم أنّ انتشارها يبقى ضعيفا، حسب تقديره.
وأبرز أنّ الشركة بصدد التنسيق مع مصالح وزارة الفلاحة والمربّين من أجل العمل على إعادة تكوين قطيع الأغنام في إطار خطة إستراتيجية، وتجاوز الإشكاليات المتعلّقة بالارتفاع السنوي للأسعار.
ويشتكي التونسيون من الارتفاع غير المبرّر من وجهة نظرهم لأسعار أضاحي العيد لهذه السنة، حيث تراوحت الأثمان بين 800 د و1200 د للخروف الواحد، ودعوا سلطات الإشراف إلى التدخّل من أجل توفير أضاحي العيد لهذا العام وفرض تسعيرة معقولة.
وكانت منظمة للدفاع عن المستهلك قد دعت ديوان الإفتاء إلى التدخّل والحسم في جدل ضرورة شراء أضحية العيد من عدمها في ظلّ الارتفاع الجنوني للأسعار وتراجع المقدرة الشرائية للمواطن التونسي.