ثقافة لايف ستايل

الرابور الفلسطيني سان لوفان يطرح ألبوم “ديرة” عن فندق بناه والده ودمّره المحتل

طرح نجم الراب الفلسطيني-الجزائري مروان عبدالحميد، الشهير باسم سان لوفان ألبومه الجديد “ديرة” الذي يتألف من 8 أغنيات، وهو من إنتاج شركة “يونيفرسال آرابيك ميوزيك”.

معتقلو 25 جويلية

ويتضمّن الألبوم أغنية “الله يحميك” بمشاركة المغنية الأمريكية كيهلاني مع دمج لصوت النجمة الفلسطينية التشيلية إليانا من عروضها المُباشرة وهي تُغنّي “بعيدا! يلا يلا يانا”، وقد أضافت المُغنية الأردنية الفلسطينية زينة صوتها أيضا إلى الأغنية ما أعطى عُمقا موسيقيا للدمج بين البوب العربي وموسيقى الآر آند بي.

ويُجسّد الألبوم رحلة موسيقية مُتنوعة يُقدّمها سان لوفان من خلال أغنياته التي تُعتبر مزيجا فنيا يعكس عبرها موسيقى الثقافات المُتعدّدة التي ورثها من نشأته بين الجزائر وفلسطين وفرنسا.

واستوحى سان لوفان عنوان الألبوم من اسم الفندق “ديرة” الذي أنشأه والده في غزة والذي كان يعتبره منزله، وقد تمّ تدميره بالكامل خلال الحرب في أواخر 2023.

ويمثّل الألبوم أمنية بعودة مُستقبلية إلى غزة وإنشاء فندق جديد، ووجهة ثقافية تتمثل في معلم رئيسي يرمز إلى فلسطين الحرة.

وعن الألبوم قال سان لوفان: “ألبوم “ديرة” يعكس محطات ورحلات مُتعددة عشتها، وعنوان الألبوم جاء انعكاسا لاسم الفندق الذي أنشأه والدي كونه مُهندسا معماريا، وهو من أجمل المعالم المُطلة على البحر في غزة وأحد أجمل المباني في المدينة”.

وشدّد: “أتخيّل دائما هذا الفندق موقعا رئيسيا للعودة إلى الوطن، وأعتبر أنّ فندق “ديرة” المُستقبلي سيكون وجهة ثابتة تضمّ مراكز للموسيقى والمقاهي والرياضات البحرية والمؤتمرات والمكتبات الثقافية”.

وفي سياق متصّل، قال: “إنّ الفن الفلسطيني خلال الـ75 عاما الماضية، سواء لوحات الفنان التشكيلي والنحات سليمان منصور أو أشعار الأديب والصحفي الراحل غسان كنفاني، يتمثل في نكبة 1948″، وفق ما نقله عنه موقع القدس العربي.

وأضاف: “منذ ذلك الحين ورحلة النزوح والشتات يعيشها كل فلسطيني بشكل مُستمرّ، مُستخدما جميع وسائل المُقاومة والصمود على أمل العودة إلى وطنه يوما”.