سياسة عرب

“الديون والاستثمار والتعاون الزراعي”.. ابرز بنود اتفاقية التطبيع السودانية

كشفت وسائل إعلامٍ عربيةٍ السبت 24 أكتوبر، أبرز بنود اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل، والتي تم التوافق عليها خلال المفاوضات التي قادتها الإدارة الأمريكية، بإشراف كبير مستشاري البيت الأبيض غاريد كوشنر.
ويشمل الاتفاق جملةً من التعهدات تم التنصيص على بعض منها ضمن الإعلان الثلاثي، وتتعلق بالتزاماتٍ مشتركةٍ بين الخرطوم وتل أبيب، إلى جانب ضماناتٍ أمريكية بالدعم خاصة على المستوى الاقتصادي.
وبمقتضى الاتفاق، التزمت الإدارة الأمريكية بإقامة شراكةٍ كاملةٍ مع السودان وإسرائيل، إلى جانب وعودٍ من الرئيس ترامب بتسريع المناقشات بشأن ملف الإعفاء من الديون، ضمن الآليات التي تعتمدها واشنطن بشطب الديون عن البلدان الفقيرة المثقلة بالعجز.
وفي ذات السياق، تحصّل المفاوضون السودانيون على تأكيدٍ من واشنطن، بمساهمة شركائها الدوليين في تخفيف أعباء ديون السودان، إلى جانب خطواتٍ لاستعادة حصانته السيادية.
وعلى مستوى العلاقات الثنائية مع إسرائيل، ينص مشروع الاتفاق على تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية، مع التركيز بشكل رئيسي على الزراعة.
وبحسب مصادر دبلوماسية أمريكية، ينتظر عقد اجتماع بين الوفد السوداني والجانب الأمريكي والإسرائيلي خلال الأسابيع المقبلة، للتفاوض بشأن اتفاقيات التعاون الاقتصادي والزراعي، وكذلك في مجال تكنولوجيا الزراعة والطيران وقضايا الهجرة، حيث عبرت تل أبيب عن استعدادها لدعم الأمن الغذائي في السودان، والاستفادة من إمكانياته الاقتصادية عبر إقامة مشاريع للاستثمار.
كما يتضمن الاتفاق بنودًا خاصة بالتنسيق الأمني والاستخباراتي، ومكافحة الإرهاب والتطرف بهدف “تطوير الأمن الإقليمي”، حسب ما ذكره البيان الثلاثي، ومن المتوقع عقد مراسم توقيع الاتفاق الرسمي في البيت الأبيض في شهر نوفمبر القادم.