الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية تطل مجددا في أبهى حلتها
tunigate post cover
ثقافة

الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية تطل مجددا في أبهى حلتها

مشاركة تونسية واسعة وإطلالة على السينما الليبية والبلجيكية وعروض في الثكنات العسكرية ... برمجة ثرية لأيام قرطاج السينمائية في دورتها 32
2021-10-12 16:38

قدمت الهيئة المديرة لأيام قرطاج السينمائية الثلاثاء 12 أكتوبر/تشرين الأول برنامج الدورة الثانية والثلاثين لهذا الموعد السينمائي الذي يجدد اللقاء مع جمهوره انطلاقا من يوم الثلاثين من الشهر الجاري وإلى غاية السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل

فبعد دورة استثنائية غابت عنها المسابقة السنة الماضية بسبب الوضع الوبائي تعود أيام قرطاج السينمائية لجمهورها هذا العام في حلة جديدة بكامل أقسامها وفقراتها تحت شعار “نحلم… لنحيا”.

الدورة الجديدة تؤثثها مشاركة واسعة من 45 دولة من بينها 28 قطرا من إفريقيا جنوب الصحراء إلى جانب 17 بلدا عربيا.

وقدم رضا الباهي مدير الدورة الجديدة خلال ندوة صحفية تفاصيل برنامج العروض والفعاليات المتنوعة والمسابقات الرسمية.

السينما التونسية ستكون ممثلة على مستوى مختلف المسابقات الرسمية بـ 14 فيلما، منها 3 أشرطة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة وهي “فرططو ذهب” لعبد الحميد بوشناق، “مجنون فرح” لليلى بوزيد و”عصيان” للمخرج الجيلاني السعدي.

وتسجل الأعمال التونسية حضورها في مسابقتي الأفلام الوثائقية الطويلة والقصيرة بخمسة أعمال وهي على التوالي  أبي فيم أفنيت شبابك؟” لأكرم عدواني و”مقرونة عربي” لريم التميمي و”حلال سينما” لأمين بوخريص و”سياح خارج الموسم” للمخرج ماهر حسناوي و”ياعمي الشيفور” لبية المضفر.

على مستوى أفلام الرواية القصيرة فتشهد الدورة مشاركة 3 أفلام هي “في بلاد العم سالم” لسليم بلهيبة و”فريدا” لمحمد بوحجر و”سواد عينيك” لطارق الصردي

كما سيكون للمخرجين التونسيين اللذين يشاركان في مسابقة السينما الواعدة 3 أعمال وهي “فالصو” للمين غزواني و”أمل” لآمال كراي و”تفاح الحب” للمخرجة دنيا الغضاب.

لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة الأفلام الروائية تتكون من 6 أشخاص يرأسهم السينمائي الإيطالي “اينزو بورسلي”، واللجنة الخاصة بمسابقة الأفلام الوثائقية هي أيضا متألفة من 6 أشخاص ترأسهم السينمائية “كلوي عائشة بورو” من بوركينا فاسو.

المهرجان سيشهد بادرة جديدة تتمثل في إقامة عروض خاصة في الثكنات العسكرية إلى جانب العروض التي يقع تنظيمها بشكل دوري في المؤسسات السجنية.

وتسلط الدورة الجديدة لأيام قرطاج السينمائية الضوء على السينما الليبية و البلجيكية، وذلك من خلال تقديم المبادرات السينمائية التي تقوم بها مجموعة من الشباب الليبي من أجل النهوض بهذه الصناعة في بلادهم، كما سيتم تنظيم حلقة نقاش بشأن “السينما الليبية: الواقع والآفاق”.

وبشأن فعاليات “نظرة على السينما البلجيكية”، فستكون مخصصة للاطلاع على تطور التجربة السينمائية خلال السنوات الأخيرة، مع عرض عدد من الأعمال.

كما تواكب الفعاليات السينمائية احتضان تونس للقمة الثامنة عشرة للفرنكفونية، وستقام ضمن فعاليات الأيام حلقة نقاش بعنوان “إشعاع الأفلام وعرضها في المنطقة الفرنكوفونية: التحديات والآفاق” مرفوقة بعروض لأفلام باللغة الفرنسية.

وتُكرّم أيام قرطاج السينمائية هذا العام المنتج والموزّع اللبناني صادق أنور الصبّاح الذي خصّص جائزة مالية قدرها 15 ألف دينار تونسي ستُمنح للفيلم الحائز على الجائزة الكبرى للمهرجان.

وسيتمّ أيضا تكريم الناقد السينمائي والصحفي التونسي خميس الخياطي والناقد السينمائي السينغالي “بابا ديوب”. وتُكرّم الهيئة المديرة للمهرجان أيضا الممثلين شاكرة رماح وبحري الرحالي وهاجر بوحوّالة.

الدورة 32 لايام قرطاج السنمائية#
المسابقة الرسمية#
عروض افلام تونسية#

عناوين أخرى