عرب

الدوحة تدين مجزرة مخيم رفح وتدعو إلى إلزام الاحتلال بقرار العدل الدولية

ندّدت الدوحة، اليوم الاثنين، بقصف الاحتلال الذي استهدف مخيما للنازحين في رفح بقطاع غزة، وأوقع عشرات الشهداء والجرحى.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان صحفي، إنّ قصف مخيم رفح انتهاك خطير للقوانين الدولية، ومن شأنه أن يضاعف الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع المحاصر.

 

وشدّدت على ضرورة التزام “إسرائيل” بقرار محكمة العدل الدولية الداعي إلى وقف الهجمات العسكرية على رفح.

 

ودعت المجتمع الدولي إلى تحرّك عاجل للحيلولة دون ارتكاب جريمة إبادة جماعية، وتوفير الحماية التامة للمدنيين، ومنع قوات الاحتلال من تنفيذ مخططاتها الرامية إلى إجبارهم على النزوح القسري من المدينة التي أصبحت ملاذا أخيرا لمئات الآلاف من النازحين داخل قطاع غزة.

 

وأكّدت الخارجية القطرية موقفها الثابت من عدالة القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

يُشار إلى أنّ 40 نازحا استشهدوا وأصيب العشرات، الليلة الماضية، في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال بعد قصفها خيام النازحين شمال غرب رفح، جنوب قطاع غزة.

 

وتأتي المجزرة بعد يومين فقط، من إصدار محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية في الأمم المتحدة، أوامر، لإسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، بوقف فوري لعملياتها العسكرية في رفح، وضرورة المحافظة على فتح معبر رفح، لتمكين دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.