عرب

الخارجية السعودية تفند ادعاءات واشنطن برغبة الرياض في القضاء على حماس

رفض وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، الادعاءات القائلة بأنّ السعوديين لديهم رسائل مختلفة في السرّ عمّا لديهم في العلن.

وجاء موقف الوزير السعودي، في ردّه على سؤال صحفي قناة ” PBS نيوز الأمريكية” ونشرتها قناة الإخبارية السعودية، الذي قال  إنّ أكثر من مسؤول أمريكي أخبروه في الأسابيع الأخيرة أنّ السعوديين يقولون سرا إنهم يريدون من “إسرائيل” أن تدمّر حماس، فالمؤتمرات الصحفية التي يعقدها السعوديون في واشنطن والجولات حول العالم هي مجرد دعاية للاستهلاك المحلي.

وقال وزير الخارجية السعودي إنّ “بعض محاورينا الغربيين يقولون أشياء في العلن لا يقولونها في الجلسات الخاصة”، في تعليق على استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وفي ردّه حين سئل “أنّ أمريكا استخدمت حق الفيتو ضد قرار مجلس الأمن هل هذا يعني أنهم لا يستمعون لكم؟”، قال الوزير السعودي: “لسوء الحظ نرى موقفا، نرى أنّ وقف إطلاق النار نوعا ما ينظر له ككلمة سيئة، وبصراحة لا يمكنني فهم ذلك”.

وتابع الأمير قائلا: “عادة ما نرى أنه عندما يكون هناك صراع على الساحة الدولية نبحث دائما عن طريقة لإنهاء الصراع ولذلك نشعر بخيبة أمل بأنّ مجلس الأمن لم يتمكّن من اتّخاذ موقف حازم حيال ذلك ونحن بالتأكيد نختلف مع الولايات المتحدة في أن هذا القرار لا يستحق الموافقة عليه”.

والجمعة، استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية، حق النقض الفيتو خلال تصويت في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وسط قلق متزايد بشأن عدد القتلى المدنيين هناك.

وقال نائب المندوبة الأمريكية في المجلس روبرت وود إنّ الولايات المتحدة استخدمت حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار لأنّه لم يذكر الهجمات التي شنتها حركة حماس ضد إسرائيل.