عرب

الخارجية الأردنية : العدوان الإسرائيلي على غزة يجب أن ينتهي فورا

دعا نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الخميس، إلى وقف الحرب على غزة.

وقال: “إنّ الوحشيّة واقع دائم تحت الاحتلال، ولا بد لهذه الوحشية أن تنتهي، مضيفا: “احكموا أنّ هذه الوحشيّة يجب أن تنتهي، احكموا أنّ الاحتلال، مصدر الشر كلّه، يجب أن يزول”.

ونقلت قناة “المملكة” الأردنيّة عن الصفدي قوله، خلال تقديم مرافعة بلاده الشفوية اليوم أمام محكمة العدل الدولية، إنّ “السلام حق لكل شعوب المنطقة، لكن لا سلام ما لم يزل الاحتلال، لا سلام من دون تلبية حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، عبر تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من جوان1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب الكيان، وعبر اعتراف العالم بهذه الدولة”.

وأضاف وزير الخارجية الأردني أنّ الكيان فرض التغيير الديمغرافي في الأرض الفلسطينية المحتلة، مشيرا إلى أنّ الاحتلال “يدمّر الإرث التاريخي والحضاري ويصادر الأرض الفلسطينيّة ويطرد الفلسطينيين من بيوتهم وحقولهم وقراهم ومدنهم”.

وشدّد الصفدي على أنّ الكيان الإسرائيلي يخرق حقّ المسلمين والمسيحيين في العبادة ، قائلا: “من أجل السلام، ومن أجل العدالة، لن يتزحزح الأردن في جهوده لحماية المقدّسات الإسلاميّة والمسيحية في القدس المحتلّة، والحفاظ على هويّتها. تلك هي مسؤوليّاتنا إزاء المقدّسات في ظلّ الوصاية الهاشمية التاريخية عليها، ودورنا الخاص نحوها”.

وندّدت عدة دول، اليوم الخميس، خلال جلسات الاستماع المتواصلة في محكمة العدل الدولية في لاهاي باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وبانتهاكه للقانون الدولي.

واستمعت المحكمة اليوم إلى مداخلات العديد من ممثلي الدول، بينها الصين والعراق وإيران.

ومن المقرّر أن تدلي 52 دولة برأيها خلال الجلسات الخاصّة بالتبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وبدأت جلسات الاستماع العلنية الاثنين الماضي وتستمر أسبوعا، وذلك بناء على القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية عام 2022.

وطلب القرار من المحكمة إصدار “رأي استشاري” غير ملزم بشأن “التبعات القانونية الناشئة من سياسات  إسرائيل في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية”.

ودعت معظم الدول التي أدلت برأيها حتى الآن، الكيان إلى إنهاء احتلاله للأراضي الفلسطينية، لكنّ الولايات المتحدة دافعت عنه.

ووجّهت الصين اليوم الخميس، صفعة إلى الاحتلال الإسرائيلي، بإعلانها أنّ الفلسطينيين من حقهم اللجوء إلى الكفاح المسلح في مواجهة الكيان.

وقال المستشار القانوني لوزارة الخارجية الصينية ما شينمين، في المحكمة: “في السعي إلى تحقيق حق تقرير المصير، يحق للشعب الفلسطيني استخدام القوة لمقاومة القمع الأجنبي واستكمال إقامة دولة فلسطينية”.

ويُشار إلى أنّ الخبير في القانون الدّولي، الأستاذ سليم اللّغماني سيتولى،  بتكليف من رئيس الجمهوريّة، تقديم المرافعة الشّفاهيّة لتونس أمام محكمة العدل الدّولية يوم الجمعة 23 فيفري 2024.

ويأتي ذلك في إطار طلب رأي المحكمة الاستشاري من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها عدد A/RES/77/247 حول الآثار القانونيّة النّاشئة عن انتهاك الكيان الصّهيُوني المستمرّ لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وتأثير سياسات هذا الكيان وممارساته في الوضع القانوني للاحتلال والآثار المترتّبة على هذا الوضع بالنّسبة إلى جميع الدّول والأمم المتحدة.

ويشنّ الاحتلال، منذ 7 أكتوبر 2023، حربا مدمّرة على قطاع غزة خلّفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانيّة غير مسبوقة وتدهور كبير في البنية التحتيّة والممتلكات، وفق بيانات فلسطينية وأمميّة.