الجيش المالي يلغي "الاتفاقيات الدفاعية" مع فرنسا
tunigate post cover
عالم

الجيش المالي يلغي "الاتفاقيات الدفاعية" مع فرنسا

انتقد "السلوك الأحادي" لباريس واتهمها بخرق مجاله الجوي... المجلس العسكري في مالي يلغي اتفاقيات التعاون الدفاعي مع فرنسا.
2022-05-03 15:02

أعلن المجلس العسكري الحاكم في مالي، في وقت متأخر من مساء الإثنين 2 ماي/مايو، إلغاء الاتفاقيات الدفاعية الموقعة مع فرنسا وشركائها الأوروبيين، والتي تحدد إطارا قانونيا لوجود قوات فرنسية أوروبية خاصة في البلاد.

ويأتي قرار المجلس العسكري المالي في خضم توتر متصاعد في العلاقات بين باريس وباماكو، بلغ ذروته بطرد السفير الفرنسي في شهر جانفي/يناير الماضي.

وقال المتحدث باسم الحكومة المالية الكولونيل عبد الله مايغا، في تصريح للتلفزيون الرسمي، إن الحكومة ألغت كلّ الاتفاقيات التي تحدّد إطارا لوجود قوتي “برخان” الفرنسية و”تاكوبا” الأوروبية في البلاد، وكذلك اتفاقية التعاون الدفاعي المبرمة بين مالي وفرنسا منذ 2014.

وهاجم مايغا “الانتهاكات الصارخة” للقوات الفرنسية المتواجدة في البلاد للسيادة الوطنية و”خروقاتها الكثيرة” للمجال الجوي لبلاده.

ولوح المجلس العسكري في مالي بإلغاء اتفاقيات التعاون العسكري مع باريس منذ عدة أسابيع، في خضم تدهور العلاقات مع الحليف التقليدي التاريخي في مجال مكافحة الجماعات المتطرفة والتكفيرية.

وقال الكولونيل مايغا إنّ حكومة مالي “تلمس منذ فترة تدهورا كبيراً في التعاون العسكري مع فرنسا”.

وانتقد المتحدث باسم الحكومة المالية في هذا السياق ما وصفه بـ”السلوك الأحادي” لفرنسا، على خلفية إعلانها تعليق العمليات المشتركة بين قوات البلدين في يونيو/جوان الماضي، وقرارها في فيفري/فبراير الماضي سحب قوتي برخان وتاكوبا، “دون التشاور مع الجانب المالي”.

كما شجب مايغا “الخروق الكثيرة” للطائرات الفرنسية للمجال الجوي المالي على الرغم من إغلاق باماكو المجال الجوي فوق قسم كبير من أراضي البلاد.

وثير قرار باماكو تساؤلات بشأن تداعياته المحتملة على الجدول الزمني لعمليات سحب قوة “برخان” الفرنسية من الأراضي المالية، والذي يفترض أن يمتد بين بين أربعة وستة أشهر.

اتفاقيات دفاعية#
المجلس العسكري#
فرنسا#
مالي#

عناوين أخرى