تونس

الثلاثاء القادم.. العيّاشي الهمّامي يمثل أمام قطب مكافحة الإرهاب

يمثل المحامي العيّاشي الهمّامي، يوم الثلاثاء 10 أكتوبر، أمام قاضي التّحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وفق ما أفادت هيئة الدّفاع.

وقالت الهيئة في بيان مقتضب، إن قاضي التّحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، قرّر استنطاق عضو هيئة الدّفاع، والمناضل العيّاشي الهمّامي، في إطار ما يُعرف بقضيّة “التآمر”.

ودعت الهيئة المحامين للتجنّد والحضور في جلسة الاستنطاق “لإعلاء كلمة الحق وكشف الحقيقة في قضية مفبركة تفتقد لضمانات المحاكمة العادلة، أثارتها السّلطة ضد معارضين ديمقراطييّن من مختلف التوجّهات الأيديولوجيّة والسياسيّة، وذلك على خلفيّة ممارستهم لحرّياتهم”، وفق تعبيرها.

وكان المحامي والناشط الحقوقي، العيّاشي الهمامي، أكّد في تصريح سابق لبوابة تونس، أنّ إقحامه في قضيّة التآمر على أمن الدولة يأتي بسبب مواقفه السياسيّة المعارضة للسّلطة ونشاطه الحقوقي.

واعتبر الهمامي أنّ ملفّ القضية “سياسي”، وأن توجيه الاتّهام إليه “يُكرّس توظيف القضاء بعد سيطرة رئيس الجمهورية عليه”، حسب تعليقه.

واعتبر الهمامي أنّه يتعرّض للمحاسبة كونه معارضا سياسيّا ومختلفا في الرأي عن السلطة، وكذلك لنشاطه الحقوقي ودوره في مختلف قضايا الرأي والحقوق، على غرار ملفّ القضاة المعزولين، وعضوية هيئة الدفاع عن المهتمّين في قضية التآمر، ورئاسته للهيئة الوطنية للحريات والديمقراطية.

وقال الهمامي: “الملفّ يعكس توظيفا للقضاء بعد أن أصبح غير مستقلّ، وبات رئيس الجمهورية هو من يُعيّن هياكله، بداية من مجلس القضاء المؤقّت الذي نصّبه، وصولا إلى المرسوم الذي يخوّل له إعفاء أيّ قاض، ما جعل كلّ القضاة يعيشون في ظلّ حالة من الرعب”.