تونس سياسة

التيّار الشعبي للحشّاني: ننتظر برنامجك وتحسين الوضع المعيشي

حثّ حزب “التيار الشعبي”، رئيس الحكومة الجديد أحمد الحشّاني، على الانكباب على الأولويات الاقتصادية والاجتماعية العاجلة لتحسين الوضع المعيشي للشعب، وتعبئة الموارد المالية ومواجهة شبكات المصالح إلى جانب تأمين بدائل عن صندوق النقد الدولي، داعيا إلى ضرورة عرض الحكومة برنامجها وفق أحكام الدستور حتى يتسنى تقييم أدائها لاحقا.
وطالب التيّار الشعبي، في بيان له اليوم الاثنين 7 أوت، بضرورة المحاسبة، التي اعتبرها ممرّا إجباريا لتجاوز مخلّفات الماضي على المستوى السياسي والإداري، ولضمان مرور آمن نحو المستقبل الذي ينشده الشعب التونسي.
ودعا الحزب إلى سدّ الشغورات في مختلف هياكل الدولة من المعتمديات إلى الولايات والوزارات والبعثات الدبلوماسية والقنصلية، واعتماد مبدإ الكفاءة مع مراجعة الكثير من التعيينات التي ثبت انعدام كفاءتها، وفق نصّ البيان.
واعتبر الحزب أنّ تونس لم تعد تحتمل سياسة مجاراة العمل اليومي، وهو ما يحتمّ -وفق تقديره- إرساء رؤية مستقبلية شاملة لإعادة بناء القوة المتكاملة للدولة المادية والمعنوية للخروج نهائيّا من الهشاشة إلى الاستقرار الاستراتيجي.
يُذكر أنّ القيادية في حزب التيار الشعبي مباركة عواينية قالت، في تصريح لإذاعة موزاييك الثلاثاء 25 جويلية، إنّ البرلمان والحكومة في حالة ضعف وترهّل، وإنّ الشعب التونسي يحتاج إلى حياة كريمة من حقّه أن يتمتّع بها، مضيفة أنّ بعض الوزراء والمسؤولين يتّسمون بالسلبية في مواقفهم خوفا من غضب الرئيس.
وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قرّر يوم 1 أوت 2023، تعيين أحمد الحشاني رئيسا جديدا للحكومة خلفا لنجلاء بودن رمضان.

معتقلو 25 جويلية