ثقافة

التونسية خديجة العفريت تُشارك في مهرجان الموسيقى العالمية العريقة بفاس

تُشارك عازفة القانون التونسية خديجة العفريت في نسخة 2024 من مهرجان الموسيقى العالمية العريقة في فاس، عبر عرض صوفي بروح الأندلس في الـ27 من ماي الجاري، بحديقة جنان السبيل بفاس.

وعلى مدار ثمانية أيام متواصلة ستشهد مدينة فاس المغربية العديد من السهرات الفنية للموسيقى العريقة في كل من باب المكينة وجنان السبيل، فيما يشارك العديد من الفنانين والفرق الموسيقية في هذا المهرجان العريق.

ويهدف المهرجان الذي يحمل هذا العام شعار “شوقا لروح الأندلس” إلى تسليط الضوء على العصر الذهبي الذي شهد التعايش السلمي بين الديانات المختلفة في الأندلس من القرن الثامن حتى القرن الخامس عشر.

وتشرف إسبانيا هذا العام بكونها ضيف شرف الحدث، مقدّمة برنامجا يضم عروضا فنية تجمع بين الموسيقى المغربية والإسبانية، ما يبرهن على العمق التاريخي والروابط الأخوية التي تجمع بين شبه الجزيرة الإيبيرية والمغرب، وفق بيان القائمين على المهرجان.

وتستضيف البوابة الأثرية القديمة للقصر الملكي، باب الماكينة، في الـ24 من الشهر الجاري افتتاحية المهرجان المعنونة بـ”زرياب والوتر الخامس”، وهي فعالية تحتفي بإرث أبوالحسن علي بن نافع، الشهير بزرياب، الشاعر والموسيقي الأندلسي.

ويأتي العرض لاستحضار العصر الذهبي الأندلسي من خلال لوحات فنية سينوغرافية وأضواء خلابة، ويجمع نخبة من الفنانين من أنحاء العالم تشمل أوزبكستان، إيران، سوريا، الهند، إسبانيا، مصر، إيطاليا، أرمينيا، فرنسا، والمغرب، وفق موقع عربي بوست.

ومن بين فقرات البرنامج الموسيقي الصوفي للمهرجان يحضر هذا العام الفنان العالمي سامي يوسف، وفنان الفلامينكو فيسنتي أميكو.

كما تبرز موسيقى “ياترا سفرقي” التي تنقل الجمهور من قصر راجاستان الهندي إلى قلب الأندلس، كذلك، تستضيف فاس عرض “ستابات ماطر” تحت قيادة المايسترو باولو أولمي، والذي يعدّ بتجربة موسيقية فريدة.

ويُختتم المهرجان في الأول من جوان القادم بتجربة أوركسترا إنجيلية مع كيم بوريل وفرقة الأوركسترا المعاصرة، بقيادة الديفا الأمريكية كيم بوريل، حيث تلتقي ألحان الغوسبل بالأداء العالي لمجموعة الأوركسترا المعاصرة برئاسة باسكال أوريكا، في ختام موسيقي يجسّد التنوّع الثقافي والفني الذي يشتهر به المهرجان.