تونس سياسة

التليلي المنصري: سيقع قبول كل الترشحات للرئاسيات وفق هذه الشروط

المتحدث باسم هيئة الانتخابات يتحدث عن الإجراءات الخاصة بإمكانية ترشح بعض الموقوفين في السجن

أكد الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات محمد التليلي المنصري أن كل من تتوفر فيه شروط الترشح للانتخابات الرئاسية، سيقع قبول ملف ترشحه، حتى الموقوفين في السجن على ذمة قضايا لم يفصل فيها.

معتقلو 25 جويلية

وأوضح المنصري في حوار مع إذاعة “موزاييك آف آم”، أن الحصول على الوثائق الخاصة بملف الترشح على غرار بطاقة السوابق العدلية المعروفة بـ”البطاقة عدد 3” من قبل المترشحين الموقوفين أو المسجونين، يتطلّب إجراءات إدارية خاصة للتعامل مع السلطة القضائية.

ولفت المنصري إلى أنّ المسؤولين القانونيين التابعين لهؤلاء المترشحين المحتملين يفترض أنهم على علم بهذه الإجراءات.

وأضاف المتحدث باسم هيئة الانتخابات أنه لن “يقع خصّ فئة معينة من المترشحين بقواعد خاصة”، حيث أن “القواعد القانونية عامة ومجردة”.

وتابع قائلا إن كل شرط موجود في القانون الانتخابي تقابله وثيقة إثبات.

وذكر التليلي المنصري بالموانع القانونية للترشح التي نص عليها القانون الانتخابي لسنة 2014، والتي تفرض ألا يكون المترشّح محجر عليه أي تم الحكم عليه بعقوبة سجنية من 10 سنوات فما أكثر، وألا يكون محكوما بعقوبة من أجل التمويل الأجنبي والتي تصل عقوبتها إلى السجن 5 سنوات، مع المنع من الترشح مدة 10 سنوات.

وعلى صعيد آخر قال التليلي المنصري، إن هيئة الانتخابات جاهزة للانتخابات الرئاسية على مختلف المستويات، مؤكّدا انطلاقها في الاستعدادات منذ فترة.

وبخصوص الإعلان عن الرزنامة الانتخابية، أشار المنصري إلى أنه كان مجرد إعلان رسمي، على اعتبار أن الهيئة انطلقت منذ مدة في الإعداد للاستحقاق الرئاسي، حيث بدأت عمليات التحيين منذ 20 ماي الماضي.