عرب

“التعاون الخليجي” يدعو إلى التعامل بجدية مع مقترح بايدن 

دعا الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي،  أمس الأحد، إلى تعامل “جاد وإيجابي”، مع ما أعلنه الرئيس الأمريكي جو بايدن الشهر الماضي، بشأن وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

معتقلو 25 جويلية

ودعا المجلس الخليجي إلى  جانب “التعامل بإيجابية وجدية مع إعلان الرئيس الأمريكي بشأن وقف إطلاق النار”، إلى انسحاب قوات الكيان من قطاع غزة، وإطلاق سراح الرهائن والمحتجزين، وعودة النازحين إلى منازلهم بشكل آمن، وتقديم المساعدات الإنسانية الكافية وضمان وصولها إلى المدنيين.

كما أدان المجلس الوزاري “استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة  واجتياح قوات الاحتلال معبر رفح في 7 ماي الماضي، وإغلاقه أمام دخول المساعدات الإنسانية لسكان القطاع”.

.

وطالب بـ”الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية، وضمان تأمين وصول كل المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية إلى سكان غزة”.

وحث المجلس الوزاري مجلس الأمن على “اتخاذ قرار مُلزم تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة يضمن امتثال قوات الاحتلال الإسرائيلي للوقف الفوري لإطلاق النار والإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني وتهجيره قسرا، وإدخال المساعدات الإنسانية”.

وأكد أن “الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تفاقم التوتر وتدفع بالأوضاع إلى دوامة عنف مستمرة” في إشارة إلى اقتحامات المستوطنين المتعددة للأقصى.

ورحب المجلس الوزاري بانعقاد المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة، بتنظيم مشترك بين مصر والأردن، غدا الثلاثاء.

وكان بايدن، الذي تدعم إدارته بشكل كبير تل أبيب في حربها على غزة، قد أعلن في نهاية ماي المنقضي، عن مقترح  إسرائيلي يتضمن  3 مراحل ويشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وإعادة إعمار القطاع.

وجاء ذلك في ختام الدورة الـ160 لاجتماع المجلس الوزاري لمجلس التعاون، والذي يضم كلا من السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان، في العاصمة القطرية الدوحة، وفق بيان تضمن 113 بندا نشر على موقع المجلس الإلكتروني.