عالم

البنك المركزي الألماني يحذّر من وسائل التواصل الاجتماعي

حذّر رئيس البنك المركزي الألماني يواخيم ناجل من خطر حدوث حالة هلع مصرفي بسبب الأخبار الكاذبة وألمح إلى إمكانية توسيع نطاق الرقابة المصرفية على وسائل التواصل الاجتماعي.


وقال ناجل، في تصريحات إعلاميّة، إنّ القائمين على الرقابة يمكنهم عندئذ أن يكتشفوا مبكّرا ما إذا كان هناك خطر حدوث حالة هلع مصرفي انطلاقا من هذه الوسائل.


يذكر أنّ “الهلع المصرفي” هو الحالة التي يقوم فيها عدد كبير من أصحاب المدّخرات بسحب أرصدتهم من البنوك في وقت متزامن، ويمكن في أسوإ  الحالات أن يعجز البنك عن السداد.


وأضاف ناجل أنّ مصرف “سيليكون فالي” الأمريكي، الذي انهار في مارس الماضي، يجب إنقاذه على نحو أسرع، مشيرا إلى أن التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت في تسريع وتيرة الهلع المصرفي، وقال إنّ السؤال هو ما إذا كانت الأخبار الكاذبة يمكنها أن تحدث مثل هذا الشيء أيضا.


وتابع ناجل أنّه سمع من زميل من كوريا الجنوبية، أنّ فريق عمل تابع لسلطة الرقابة المصرفية هناك، يراقب وسائل التواصل الاجتماعي بشكل منهجي، لافتا إلى أن هذا الفريق يكتشف مبكرا ما إذا كان شيء كهذا يلوح في الأفق. 
وصرّح ناجل: “يمكننا أن نفكّر في شيء كهذا في أوروبا أيضا. لا ينبغي أن نركن إلى الراحة بل يجب علينا أن نُلقي نظرة فاحصة وأن نشدّد الرقابة في حالة وجود نقاط عمياء”.