تونس

البنك الدولي: ملتزمون بدعم تونس

أكّد نائب رئيس البنك الدولي المكلّف بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عصمان ديون، لدى لقائه رئيس الحكومة، أحمد الحشاني، مساء الاثنين بالقصبة، التزام البنك الدولي بمواصلة دعم تونس في تنفيذ برامجها على جميع الأصعدة.
ووفق بلاغ رئاسة الحكومة، تتعلق المجالات، وفق ديون، خاصة بتلك الداعمة لرأس المال البشرى والمشاريع التي لها علاقة بالأمن الغذائي والمائي والطاقي.
وثمّن رئيس الحكومة، بهذه المناسبة العلاقات المتميزة بين تونس والبنك الدولي في كل المجالات، كما تطرق إلى مدى تقدم إنجاز عدد من المشاريع الممولة في الوقت الحالي من قبل البنك وآفاق التعاون المشترك.
ويؤدي نائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، زيارة إلى تونس من 23 إلى 25 جوان الجاري، لمناقشة الأولويات التنموية للبلاد.
وستمثل هذه الزيارة، التي تعد الأولى لعصمان ديون منذ توليه منصبه نائبا لرئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (في 16 أفريل المنقضي)، فرصة لتأكيد التزام البنك الدولي بمساندة الفئات الأكثر هشاشة في تونس وتسريع وتيرة النمو الشامل والقادر على الصمود، وفق بلاغ أصدره البنك يوم 21 جوان2024.
وسيجتمع ديون مع كبار المسؤولين الحكوميين، لمناقشة الدعم المستمر الذي يقدمه البنك الدولي لتونس بما في ذلك في مجالات التحول الطاقي والتصرف في المياه وتكوير رأس المال البشري، وذلك في إطار تحقيق مسار تنموي شامل.
كما يتضمن برنامج زيارة ديون الذي سيكون مرفوقا بكل من جيسكو هنتشل، المدير الإقليمي لدائرة المغرب العربي ومالطا بالبنك الدولي، وألكسندر أروبيو، الممثل المقيم للبنك الدولي بتونس، الإطلاع على عدد من المشاريع التي يدعمها البنك الدولي، وفق المصدر ذاته.
يُشار إلى أنّ البنك الدولي يمول حاليا 16 مشروعا في تونس بقيمة تقارب 3.3 مليار دولار (10.2 مليار دينار).
وتهدف هذه المشاريع إلى رفع التحديات التنموية ذات الأولوية والحد من الفقر ودفع الإدماج الاجتماعي والحد ومقاومة آثار تغير المناخ على اقتصاد البلاد.