عالم

البرازيل تقرّر عدم شراء أسلحة من “إسرائيل”

قرّرت حكومة الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا وقف شراء أسلحة مدفعية تصنعها شركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية “إلبيت” بتكلفة تزيد عن نصف مليار شيكل، وفق إعلام الاحتلال.

ويتزامن ذلك مع حراك طلابي داعم للفلسطينيّين ورافض للحرب على قطاع غزّة يجتاح الجامعات البرازيليّة.

فقد نظم طلاب جامعة ساوباولو الفدرالية، مساء الثلاثاء الماضي، اعتصاما أمام كلّيتي الجغرافيا والتاريخ، ونصبوا في ساحاتهما خيامهم ونشروا أعلام فلسطين على جدران الجامعة بعد حفل خطابي استمر عدّة ساعات شارك فيه الطلاب وأحزاب وقوى واتحادات عمالية يسارية.

ويأتي هذا التحرك تضامنا مع الشعب الفلسطيني ضد الإبادة الجماعية التي يتعرّض لها من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وضد المفاوضات الجارية بين جامعتي ساوباولو وحيفا الإسرائيلية والتي يُفترض أن تفضي إلى توقيع اتفاق تعاون بينهما.

وعلى خلفية ذلك، أعلن مجلس إدارة الجامعة عن تأجيل المفاوضات، فأعلن الطلاب بدورهم أن اعتصامهم سينتهي بإلغاء تلك المفاوضات.

كما أصدر الطلاب بيانا قالوا فيه إن مبادرتهم التي نفذتها أكثر من 40 منظمة طلابية، هي جزء من لجنة الطلاب المتضامنين مع الشعب الفلسطيني.

وأضافوا أنها مبادرة مستوحاة من الحركات الطلابية حول العالم التي انفجرت في الولايات المتحدة وامتدت إلى بريطانيا وفرنسا وإسبانيا وإيرلندا وألمانيا وهولندا وأستراليا واليابان والمكسيك، والعديد من البلدان الأخرى.

ويطالب طلاب جامعة ساوباولو بدعم المجتمع الأكاديمي وكل من يقف ضد الإبادة الجماعية في قطاع غزة وفلسطين وضد الهجوم الإسرائيلي المزمع على مدينة رفح المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان في فلسطين، والتي تضم أكثر من مليون لاجئ.