عالم

الاحتلال يقرّ بمقتل آمر سريّة و3 عسكرييّن من “غفعاتي” في رفح

أعلن جيش الاحتلال صباح اليوم الثلاثاء، مقتل ضابط و3 جنود في معارك قطاع غزة.

معتقلو 25 جويلية

وقال الاحتلال إن ضابطا و3 جنود آخرين من لواء “غفعاتي” قتلوا أمس في معارك ضارية في رفح جنوبي القطاع، وذلك بعد إعلان كتائب القسام أمس عن تفجير منزل مفخخ في قوّة إسرائيلية تحصّنت بداخله في مخيم الشابورة برفح، وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح.

وقال إعلام الكيان إنّ الجنود الذين قتلوا أمس الاثنين هم: آمر سرية برتبة رائد يدعى طال بشبيلسكي شاولوف، والرقيب إيتان كارلسبرون، والرقيب ألموغ شالوم، والرقيب يائير ليفين.

وأعلن “جيش” الاحتلال الإسرائيلي إصابة 6 جنود إسرائيليّين آخرين في رفح، 5 منهم بحالة خطيرة.

وبذلك، ارتفعت حصيلة قتلى الاحتلال منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر الماضي إلى 650 قتيلا منهم 298 منذ بداية المعارك البرية في 27 من الشهر ذاته، وفق قوّات الاحتلال.

فيما بلغ عدد مصابي الجيش الإسرائيلي منذ بداية الحرب 3786، منهم 1917 منذ بداية الهجوم البري، في حين أكدت مستشفيات ووسائل إعلام إسرائيلية أن العدد الفعلي لمصابي “الجيش” الإسرائيلي وقتلاه أكبر مما يُعلن عنه.

من جهته، وصف وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير صباحَ إسرائيل اليوم بـ”الصعب” مع الإعلان عن مقتل 4 عسكريّين في رفح.

الاحتلال يستهدف الخيام

في الأثناء، أفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال أطلقت النار على خيام النازحين في منطقة مواصي رفح جنوبي قطاع غزة.

وأكّد استشهاد شابين وجرح آخر في غارة استهدفت غربي المدينة.

كما أكد استشهاد فلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف منزلا مأهولا بالسكان في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة.

وأضاف أن 3 فلسطينيين استشهدوا وأصيب 5 أشخاص في قصف طائرات الاحتلال منزلا في الخوالدة وسط القطاع، وأن 8 أشخاص استشهدوا جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلا في حي الدرج وسط مدينة غزة.

واستهدفت غارات إسرائيلية منزلا في شارع المعامل بحي الدرج وسط مدينة غزة، ونقلت فرق الدفاع المدني وطواقم الإسعاف جثامين الشهداء وعددا من الجرحى إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط القطاع.

وفي خان يونس جنوبي القطاع، استشهد 8 أشخاص وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي استهدف منزلا في بلدة الفخاري.

وتواصل قوات الاحتلال عدوانها برا وبحرا وجوا على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، مما أسفر عن استشهاد 37124 فلسطينيا، وإصابة 84712 آخرين، فيما ما يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.