عرب

الاحتلال يطلب إخلاء مستشفى الشفاء في غضون “ساعة واحدة”

قالت مصادر طبية من داخل مجمع الشفاء الطبي  إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أمهلت اليوم السبت، الأطباء والمرضى والنازحين ساعة واحدة لإخلاء المستشفى.
وكان مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أكد تصريحات الإطار الطبي لمجمع الشفاء المتعلقة بإخلاء المرفق الصحي من جميع من فيها، في غضون “ساعة واحدة”.
وردا على إجراءات المحتل، قالت حركة المقاومة حماس إنّ التهديد وإجبار إدارة مستشفى الشفاء على إجلاء المرضى والجرحى والنازحين والأطباء، إرهاب وسادية صهيونية، مشيرة إلى أنّ حرب الاحتلال العدوانية في غزة هي محاولة يائسة لتهجير الشعب الفلسطيني.
وحسب الأمم المتحدة، ثمة 2300 مريض وعامل صحي ونازح في هذه المؤسسة ويتزايد القلق الدولي بشأن مصيرهم.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منذ أيام مستشفى الشفاء -أكبر مجمع طبي في قطاع غزة- وقامت بتحويله إلى سجن كبير بعد منع الدخول إليه والخروج منه، وتفجير مستودع للأدوية وأجهزة طبية وإطلاق النار على كل ما يتحرك، وفق مصادر من داخله.
وأمس الجمعة، قال مدير المستشفى محمد أبو سلمية في تصريحات نقلتها الجزيرة  إن كل من في المستشفى يتعرضون للإبادة الجماعية.
من جانبه، أكّد رئيس قسم الحروق في المستشفى أحمد مفيد المخللاتي أن الاحتلال اقتحم مبنيين داخل المجمع، والدبابات ما تزال موجودة، مشيرا إلى أن الوضع العام غير آمن، ولا يمكن إجراء عمليات لعدم توفر الكهرباء.
وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة أعلنت أمس الجمعة، ارتفاع عدد الشهداء إلى أكثر من 12 ألف شخص، منهم 5000 طفل.
وتعتبر الأمم المتحدة هذه الأرقام موثوقا فيها على الرغم من عدم تحديثها الآن بانتظام بسبب صعوبة جمع المعلومات وانقطاع الاتصالات المتكرر.