عالم

الاحتلال يسيطر على محور فيلادلفيا الحدودي بين غزة ومصر

أكّد الاحتلال، الأربعاء، أنّه فرض “سيطرة عملياتية” على محور فيلادلفيا الإستراتيجي وهو منطقة عازلة بين قطاع غزة ومصر، مكثّفا قصفه مدينة رفح.

معتقلو 25 جويلية

وزعم الاحتلال أنّ قواته “عثرت على نحو 20 نفقا في منطقة محور فيلادلفيا”، الذي تقول إنّ المقاومة في القطاع تستخدمه للتهريب.

ويبلغ طول محور فيلادلفيا 14 كيلومترا على طول الحدود مع مصر، من البحر المتوسط شمالا حتى معبر كرم أبو سالم جنوبا.

وكان المحور بمثابة منطقة عازلة بين غزة ومصر، وقامت القوات الإسرائيلية بدوريات فيه حتى عام 2005 عندما سحبت إسرائيل قواتها في إطار خطة فك الارتباط مع قطاع غزة.

وتأتي السيطرة على محور فيلادلفيا بعد أسابيع فقط على سيطرة قوات الاحتلال على معبر رفح الحدودي مع مصر في 7 ماي، مع بدء هجومها البري في المحافظة الواقعة في أقصى جنوب القطاع الفلسطيني.

ونفت مصر وجود أنفاق تحت الحدود، وشدّدت على أنّ إسرائيل “توظّف هذه الادّعاءات لتبرّر مواصلة عملية رفح الفلسطينية وإطالة أمد الحرب لأغراض سياسية”.

ومنذ السابع من ماي، يواصل الاحتلال عدوانه على رفح المكتظة في جنوب قطاع غزة، على الرغم من تنديدات دولية بقصف طال مخيّما للنازحين وخلّف عشرات الشهداء.

وشهدت رفح في جنوب قطاع غزة اليوم، ضربات وقتال شوارع بين الاحتلال والمقاومة، وذلك غداة تمركز دبابات إسرائيلية في وسط المدينة.

ومنذ السادس من ماي، فرّ حوالي مليون شخص من المدينة التي كان يتكدّس فيها أكثر من 1.4 مليون فلسطيني معظمهم نازحون من مناطق أخرى.