عرب

الاحتلال: وقف إطلاق النار في قطاع غزة سيستمر 10 أيام على أقصى حد

كشفت مصادر من داخل الكيان المحتل اليوم الأربعاء، أن وقف إطلاق النار المقرر بين الاحتلال وحركة حماس سيستمر عشرة أيام على أقصى حد، حيث سيتم تبادل ما يصل إلى 300 أسير فلسطيني، مقابل ما يصل إلى 100 رهينة لدى المقاومة.

وأضافت المصادر التي نقلت تصريحات ما يسمى بمجلس الوزراء الإسرائيلي، أن الكيان يعتزم تسليم أسماء الرهائن لحماس، مشيرة إلى ما قالت إنه معلومات تردد أن جزءا من الاتفاق ينص على عدم فصل الأمهات  والأطفال المختطفين لدى إطلاق سراحهم.

ونص الاتفاق  على أن يكون الرهائن  إسرائيليين أو مقيمين في الأراضي المحتلة، وفي المرحلة الأولى سيُطلق سراح 150 أسيرا فلسطينيا بمجرد الإفراج عن 50 رهينة.

وسيتم إطلاق الرهائن على مراحل أو في فترة أربعة أيام أي عشرة رهائن على الأقل كل يوم.
وفي مرحلة ثانية، سيتم إطلاق سراح ما يصل إلى 150 أسيرا فلسطينيا، من سجون إسرائيلية، حال إعادة ما يصل إلى 50 رهينة إلى الكيان في المقابل.

وأكّدت تقارير متطابقة أنه سيكون هناك وقف لإطلاق النار إضافي، مدة 24 ساعة لكل 10 رهائن يتم إطلاق سراحهم.

وربط الاحتلال الإسرائيلي إمكانية تمديد الهدنة بين الكيان وحركة حماس بعدد الرهائن الذين ستُفرج عنهم المقاومة.
وفجر اليوم الأربعاء، أعلنت وزارة الخارجية القطرية في بيان، “نجاح جهود الوساطة المشتركة مع مصر والولايات المتحدة، بين الاحتلال وحركة حماس، والتي أسفرت عن التوصل إلى اتفاق على هدنة إنسانية، سيتم الإعلان عن توقيت بدئها خلال 24 ساعة، وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد”.