عرب

الاحتلال الإسرائيلي: سننسق مع مصر قبل عملية رفح

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن حكومة الاحتلال بصدد التنسيق مع السلطات المصرية بشأن العملية العسكرية التي يهدد الاحتلال بشنها في رفح.

معتقلو 25 جويلية

وقال كاتس، الجمعة: “مصر حليفتنا، لدينا اتفاق سلام مع مصر وسنعمل بطريقة لا تضر بالمصالح المصرية”، مؤكّدًا أن العملية العسكرية ستحدث بعد التنسيق مع مصر وإعلام الإدارة الأمريكية.

في السياق نفسه، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال، استعدادات القاهرة لتهيئة الظروف للعملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، عبر إعداد مخيم في سيناء تحسبا لاستقبال مئات آلاف اللاجئين.

وإثر تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باقتحام رفح، “لتعقب قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس”، تصاعدت الأصوات الدولية المحذرة من مغبّة ما تعتزم إسرائيل القيام به وعواقبه الكارثية.

بدورها، قالت محكمة العدل الدولية إن مخطط اقتحام رفح أمر خطير وقد يتسبب في كابوس إنساني.
ولئن رفضت الدعوى الثانية لجنوب إفريقيا ضد الاحتلال بشأن رفح، فإن العدل الدولية دعت إسرائيل إلى الالتزام بقراراتها الصادرة في الـ26 من جانفي الماضي.

وتأتي التصريحات الإسرائيلية، في وقت نفى محافظ شمال سيناء محمد شوشة، الخميس، قيام مصر بتجهيز “منطقة عازلة في سيناء” لاستقبال اللاجئين، موضحا أن الأشغال الجارية هدفها “حصر المنازل المهدمة خلال الحرب على الإرهاب لتقديم تعويضات مناسبة إلى أصحاب هذه البيوت”.

وبات الوضع الإنساني في رفح كارثيا بسبب تجمع مئات آلاف اللاجئين في المدنية الحدودية مع مصر، بعد فرارهم من هول الحرب والقتال في بقية مناطق قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، تاريخ بداية الاحتلال عدوانه الغاشم على القطاع.