الإعلام العالمي يحتفي بجو بايدن "حان الوقت لأمريكا لأن تشفى"
tunigate post cover
عالم

الإعلام العالمي يحتفي بجو بايدن "حان الوقت لأمريكا لأن تشفى"

2020-11-08 12:51

   استقبلت الصحافة العالمية، الأحد 8 نوفمبر، فوز المرشّح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية بكل تفاؤل واحتفت بانتصار الرجل.

الصحف الدولية سلّطت الضوء على الانتصار الكبير للمعسكر الديمقراطي وعلى العمل الذي ينتظر بايدن في البيت الأبيض وتحدثت كذلك عن مرافقته ونائبته كامالا هاريس، أول امرأة تصبح نائب رئيس الولايات المتحدة.

وعنونت صحيفة “سانداي تيليغراف” البريطانية “حان الوقت لأمريكا لأن تشفى”، واستحضرت كلمات “جو الناعس يوقظ أمريكا” في سخرية من اللقب (الناعس) الذي أطلقه ترامب على منافسه في الحملة الانتخابية.

وسلّطت “ذي أندبندنت” البريطانية كذلك، الضوء على نجاح كامالا هاريس وقالت “يا له من فجر جديد لأمريكا، يا له من تحرير، أيام ترامب أصبحت معدودة”.

كما شدّدت على مسؤولية جو بايدن في توحيد الشعب الأمريكي بمختلف انتماءاته.

بدورها، أشادت صحيفة “الموندو” الإسبانية الإشادة بصعود هاريس واعتبرته “عودة الأمل” للسيدات اللواتي أصابهن الإحباط عقب هزيمة هيلاري كلينتون في 2016 وقالت “إن هاريس امرأة قوية ورمز للتجديد”.

من جهتها اختارت مجلّة “ديرشبيغل” الألمانية الشهيرة التعبير عن ترحيبها بفوز بايدن بصورة تجعله مكان تمثال الحرية.

وسخرت مواطنتها صحيفة “بيلد” من هزيمة ترامب وقالت “خروج بلا كرامة لدونالد ترامب الذي لم يعترف بالخسارة ويواصل القتال”.

كما أشارت صحيفة “ديلي تيلغراف” الأسترالية ، المملوكة للقطب روبرت مردوخ ، إلى أنه “ببساطة لن يقبل الإذلال الذي تعرض له  من قبل منافس اعتبره ضعيفًا ولا يستحق القتال” .

واعتبرت صحيفة “فولها دي ساوباولو” البرازيلية هزيمة ترامب “عقاباً على هجماته المتكررة ضد الحضارة”، محذرةً رئيس بلادها من نفس السيناريو.

وعادت القناة العمومية الأسترالية على نجاح بايدن في الوصول إلى البيت الأبيض بعد محاولات كثيرة سابقة خلال مسيرته السياسية في الولايات المتحدة.

من جانبها المجلة الأسبوعية الألمانية “دي زايت” ركزت على المسؤوليات الجسيمة التي تنتظر بايدن وفي مقدمتها التحديات الاقتصادية ومجابهة وباء كورونا.

أما صحيفة “اليابان تايمز” اليابانية فقالت “بايدن أمام مهمة ضخمة لإعادة الثقة للمشهد العالمي”.

وفي نفس السياق، تحدثت أشهر يوميات السويد صحيفة “داغنز نايتر” الليبرالية وقالت “إن فوز بايدن حلو ومر في نفس الوقت” وإنه سيجد صعوبة في علاج أمريكا وإن وعوده بإعادة بلاده على ما كانت عليه تعد “مهمةً مستحيلة”، رغم أنه نجح في كسب أصوات بعض المناطق التي كانت محسوبة على الجمهوريين على غرار الشمال الشرقي وهو ما ينبئ بتغير الخارطة الانتخابية في الولايات المتحدة مستقبلاً.

أما الإعلام الإيراني فلم يستقبل انتصار بايدن بحفاوة وقال “رحل العدو المكشوف وصعد العدو المقنّع”، معتبراً أن رئيس أمريكا لا يمكن أن يكون صديقا لبلاده.

عناوين أخرى