عرب

الأونروا: الاحتلال هجرّ قسريّا 80 ألف فلسطيني من رفح

أكّدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) نزوح نحو 80 ألف شخص من مدينة رفح جنوبي قطاع غزة منذ تكثيف العملية العسكرية الإسرائيلية الاثنين الماضي.

وشدّدت الوكالة على أنّ سكان قطاع غزة يواجهون نزوحا قسريا، مطالبة بوقف فوري لإطلاق النار.

ولليوم الـ216 من العدوان يواصل الاحتلال الإسرائيلي قصفه الجوي والمدفعي العنيف على رفح جنوب قطاع غزة، وفي حين تشهد الأحياء الشرقية للمدينة اشتباكات ضارية بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال.

وقالت مصادر فلسطينية إنّ المحتل الإسرائيلي شنّ سلسلة أحزمة نارية على شرق مدينة رفح، مضيفا أنّ نزوحا جديدا قامت به العائلات من وسط رفح وشرقها بسبب القصف الإسرائيلي.

في مقابل ذلك، أعلنت فصائل المقاومة أنّ عناصرها يخوضون اشتباكات ضارية مع القوات الإسرائيلية المتوغّلة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وتحذّر منظمات إنسانية من تداعيات الهجمات الإسرائيلية على رفح التي تمثّل 20% من إجمالي مساحة قطاع غزة ويسكنها أكثر من 1.5 مليون نازح.

وقالت لجنة الطوارئ في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة إنّ المحتل  يستخدم سلاح التجويع والقتل البطيء ضد سكان المدينة ضمن سياسة العقاب الجماعي، وذلك في إطار استمرار الاحتلال منع دخول المساعدات عبر المعبر.

والثلاثاء، أعلن الاحتلال الإسرائيلي ما سمّاها “السيطرة العملياتية” على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وقالت منظمة الصحة العالمية على لسان رئيسها تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنّ سيطرة المحتل على معبر رفح الحدودي يمنع الأمم المتحدة من إدخال الوقود وُيعيق أيضا إيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة المحاصر.