عالم

الأردن: استهداف الاحتلال مدرسة نازحين بغزة استهتارٌ بالقانون الدولي

عبّرت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم الأحد، عن إدانتها استهداف الاحتلال مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، تأوي نازحين بمخيّم النصيرات وسط قطاع غزة.
واعتبرت الخارجية الأردنية في بيان، استهداف مدرسة النازحين “استهتارا” بالقوانين الدولية.
واستنكرت الوزارة في بيان “بأشد العبارات استمرار إسرائيل في استهداف مراكز إيواء النازحين الفلسطينيين في قطاع غزة، الذي يعاني كارثة إنسانية غير مسبوقة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر والمتواصل عليه منذ السابع من أكتوبر الماضي، وآخره استهداف مدرسة تابعة للأونروا في مخيّم النصيرات”.
واعتبرت ذلك “استهتارا واضحا بقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وبجميع القيم الإنسانية والأخلاقية، وتحدّيا صارخا للإرادة الدولية الداعية لوقف الحرب وضمان حماية المدنيين”.
وأشارت إلى أنّ “هذه الهجمات المتكرّرة على المرافق الإنسانية ومراكز الإيواء، والتي ينص القانون الدولي على وجوب ضمان حمايتها، تعدّ انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وتعكس نيّة إسرائيل الواضحة في مواصلة العنف ورفض السلام، وترويع المدنيين وزيادة معاناتهم”.
وجدّدت الخارجية الأردنية، دعوتها المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن الدولي إلى “اتخاذ خطوات فورية وحازمة لوقف هذه الجرائم، وتوفير حماية دولية للمدنيين الفلسطينيين”.